منتدى الإمارات للأوراق المالية

هذا الموقع متخصص بأسواق دبي و أبو ظبي المالية و هو أحد مواقع شبكة منتديات Yahoo مكتوب. انضم الآن و احصل على فرصة متابعة أخبار و معلومات و تقارير الاسواق المالية المحلية و العربية و العالمية.



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 5 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 47
Like Tree0Likes

الموضوع: بالصور قصة أخطر امرأة صهيونية بالعالم ووثائق سرية من البيت الأبيض وأندر صورحرب أكتوبر

  1. #1
    مـتداول نشط ريم الشحي is on a distinguished road الصورة الرمزية ريم الشحي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    1,228

    Post بالصور قصة أخطر امرأة صهيونية بالعالم ووثائق سرية من البيت الأبيض وأندر صورحرب أكتوبر

    جولدا مائير..صهيونية معادية للسلام !!






    04 يونيو 2008 - 12:07 مساء

    الحلقة الثانية والعشرون من كتاب " زعماء صهيون"
    بقلم الكاتب الصحفي الكبير/ مجدي كامل

    و لا تزال في الأذهان دعوتها المجرمة عندما قالت : " كل صباح أتمنى أن أصحو ولا أجد طفلاً فلسطينياً واحداً على قيد الحياة " !!
    هى أخطر امرأة في تاريخ الصهيونية بلا منازع .. ، و واحدة من أكثر رموز هذه الحركة تطرفاً .. يلقبها الغربيون بـ " أم إسرئيل الحديثة " .. هذه " المرأة الرجل " – كما يلقبها بعض المؤرخين - هي جولدا مائير زعيمة حزب العمل الإسرائيلي ، ورئيسة الحكومة الإسرائيلية في الفترة من 1969 وحتى 1974.


    ولدت جولدا مائير في الثالث من مايو عام 1898 لأبوين يهوديين ، في مدينة " كييف" بروسيا . كان أبوها نجاراً بسيطاً اضطرته الحاجة ومتطلبات الحياة إلى السفر إلى أمريكا عام 1903 ، للبحث عن عمل يتكسب منه ، ويكفل للأسرة في روسيا حياة كريمة .
    استقرَّ الأب في مدينة "ميلواكي" بولاية "ويس كونسن" . وبعد فترة من العمل اضطر إلى استدعاء الأسرة للإقامة معه ، فالزوجة لم تعد تستطيع مواجهة الحياة وحدها، والقيام بواجبات الأطفال ، فانتقلت الأسرة كلها إلى "ميلواكي" عام 1906.

    التحقت الطفلة جولدا مائير بإحدى المدارس الابتدائية في "ميلواكي"، وكانت دراستها الثانوية في المدينة نفسها، وأثناء المرحلة الثانوية بدأت تظهر عليها ملامح وعلامات الدهاء و الخبث ، و القدرة على شق طريقها بين الآخرين ، و السيطرة عليهم ، فنجحت في جعل زميلاتها يلتففن حولها ، ويجعلنها مستشارتهن الخاصة !!

    تخرجت جولدا مائير في معهد المعلمات بـ"ميلواكي" ، وعملت في التدريس العام بالمدينة نفسها، وأثناء هذه الفترة انضمت إلى إحدى الجماعات الصهيونية النشطة ، ومن خلال تواجدها في هذه الجماعة تعرفت على زوجها " موريس ميرسون " الذي كان من الأعضاء البارزين في الحركة ، ومن المنظِّرين لها.. كانت العلاقة بينهما تكاملية ، فهو يسعى إلى التنظير والتقعيد ، بينما هي تسعى إلى إحياء هذه النظريات على أرض الواقع !!

    في عام 1917 تمَّ زواج جولدا من " ميرسون " ذلك الرجل الهادئ ، صاحب النظريات ، الذي كان ينقاد غالباً إليها وينزل على آرائها ، واستطاعت هي ـ من خلال شخصيتها التسلطية إحكام قبضتها على "ميرسون " لدرجة أنها نجحت في إقناعه بترك كل شيء في أمريكا و السفر إلى فلسطين ، بالرغم من رؤيته الخاصة بعدم جدوى السفر !!


    بعد وصولها وزوجها " ميرسون " إلى فلسطين ، وقيام دولة إسرائيل ، انخرطت هي في العمل العام ، وأصبحت ناشطة معروفة ، يعهد إليها بالأعمال المهمة ، بينما زوجها خفتت عنه الأضواء ، نظراً لطبيعته الخاصة ، التي لم تجعله يحظى بالحضور الاجتماعي كزوجته .
    أنجبت جولدا مائير ولداً وبنتاً، طوَّعت حياتهما ليسيرا معها في ركاب دعوتها الصهيونية ، واستطاعت هي أن تغرس بداخلها قناعة خاصة ، مفادها أنَّها ليست امرأة عادية، وأنهما ليسا ولديين عاديين ، فأمهما تسعى لبناء دولة ، وهذا أوْلى من مكوثها إلى جوارهما.

    زادت المهام وتتابعت الأعباء ، وكلما تتابعت المسؤوليات اتسعت الهوة بين الزوجين ، وكان كل منهما ينزع إلى عالمه الخاص ، حتى جاء اليوم الذي غابت فيه جولدا ـ أو كادت ـ عن حياة موريس ، ولم تعد تملك أن تمنحه شيئاً من وقتها ، ، وشعر هو بذلك ، فكان الانفصال عام 1945 ، وهو انفصال مبني على قناعات مسبقة عند الطرفين ، وكان من توصيات جولدا لميرسون أثناء الانفصال أنهما لا بد أن يظلا صديقين ، وأن يعملا سوياً لرفعة إسرائيل وتثبيت أركان الدولة .

    الأربعاء,تشرين الأول 03, 2007


    ثلاثة من العصابة الصهيونية يتجولون فى شوارع القدس



    العصابة مجتمعة ومعهم زعيمتهم جولدا مائير
    انظروا اليهم انهم وجوه غبرة أولئك هم الكفرة الفجرة


    انطلقت مائير تبشِّر بالدولة الجديدة ، وتعمل بهمة عالية ، وحرية أكثر ، وراحت تسعى لتذليل كل العقبات أمام المستوطنين القادمين من بقاع الأرض ، فتقول في مذكراتها عنهم : " كان الرواد الأوائل من حركة العمل الصهيوني هم المؤمنين الوحيدين الذين يستطيعون تحويل تلك المستنقعات أو السبخات إلى أرض مروية صالحة للزراعة، فقد كانوا على استعداد دائم للتضحية والعمل مهما كان الثمن مادياً أو معنوياً ".

    في الوقت نفسه ، كانت تدرك أن التعبئة المعنوية وحدها لا تبني ولا تعمر ، ولا بدَّ من تقديم الأسباب المادية ، فتقول في موضع آخر من المذكرات نفسها : " لقد كانت فلسطين هي السبب ، لقد كنت شغوفة بشرح طبيعة الحياة في إسرائيل لليهود القادمين ، وأوضح لهم كيف استطعت التغلب على الصعاب التي واجهتني عندما دخلت فلسطين لأول مرة ، ولكن حسب خبرتي المريرة التي مارستها ، كنت أعتبر أنَّ الكلام عن الأوضاع وكيفية مجابهتها نوع من الوعظ أو الدعاية ، وتبقى الحقيقة المجرَّدة ، هي وجوب إقامة المهاجرين ، وممارستهم للحياة عملياً. لم تكن الدولة الإسرائيلية قد أنشئت بعد ، ولم تكن هناك وزارة تعنى بشؤون المهاجرين الجدد ، ولا حتى من يقوم على مساعدتنا لتعلم اللغة العبرية ، أو إيجاد مكان للسكن ، لقد كان علينا الاعتماد على أنفسنا ، ومجابهة أي طارئ بروح بطولية مسؤولة ".

    لقد أعمى حلم إقامة الدولة عيون جولدا مائير عمَّا سواه من حقائق ، فآمنت ـ إيماناً منحرفاً ـ وأقنعت الكثيرين بأنَّ فلسطين لهم ، وبأنَّ العرب ليسوا موجودين أصلاً ، وإن كانت لهم بقايا أو ظلال ،فهي أضعف من أن تصمد أمام الزحف الصهيوني العنيد .

    وهناك قصة معروفة قيلت خلال اجتماعها بعدد من الكتاب الإسرائيليين عام 1970 ، حينما عرض عليها كاتب بولندي انطباعه عن فلسطين بعد زيارته لها قائلاً : " العروس جميلة ولكن لديها عريس" فأجابته بغطرسة: "وأنا أشكر الله كل ليلة ، لأنَّ العريس كان ضعيفاً ، وكان من الممكن أخذ العروس منه" !!

    ويحملها طموحها الجموح ونظرتها التوسعية أقصاهما حين وقفت على شاطيء خليج العقبة ، وأخذت تستنشق الهواء وتقول: " إني أشم رائحة أجدادي في خيبر".


    عاشت مائير حياتها وسط أجواء صاخبة ، محشودة بالعداوات والصداقات ، فبقدر ما كسبت مؤيدين متعصبين لها ،كسبت معارضين ناصبوها العداء ، حتى من بني جلدتها، وخصوصاً أصحاب خندق السلام !
    ومن بين هؤلاء الكاتب الإسرائيلي " بوعز أبل باوم " الذي أعدَّ دراسة تحمل عنوان " دليل رؤساء حكومات إسرائيل " يصف فيها جولدا مائير بأنَّها : " كانت منافقة ، تجيد التلون كالحرباء " .


    ويقول : إنَّها بوقوفها ضد السلام أدت إلى اندلاع حرب أكتوبر التي راح ضحيتها 2600 شاب إسرائيلي ، ورغم أنَّ الملك حسين حذَّرها قبل اندلاع الحرب بثلاثة أيام ، إلا أنَّها تجاهلت تحذيراته ، إضافة إلى أنَّ فترة حكمها اتسمت بالجمود ورفضت أية مبادرة للسلام ، فقد كانت امرأة متصلبة فظَّة ، تفتقر للمرونة وتميل إلى الوحشية ، فحينما كانت تمر في طرقات وزارة الخارجية ، وتلقي تحية الصباح باللكنة الأمريكية الثقيلة ، تجد جميع العاملين وقد فروا للاختفاء في غرفهم هرباً منها " !!

    ويضيف المؤلف قائلاً: " إنه على الرغم من أن جولدا كانت تتصف بالبلاهة في بعض الأحيان ، وتخلط بين ما هو مسموح وما هو ممنوع ، غير أنها تظل واحدة من ثلاثة رؤساء وزراء تمتعوا بالكاريزما ، كما بن غوريون وبيغين ، وخطبها السياسية كانت تجذب المستمعين ، ومعظمها كانت خطبا عدوانية شرسة ، وقد وصفها بن غوريون بأنها الرجل الوحيد في الحكومة الإسرائيلية " !!


    وفي عام 1978 ، ماتت جولدا مائير عن ثمانين عاماً، قضتها في عداء و صراع مع الحق .. فقد كانت طيلة حياتها الطويلة تخشى المستقبل وترهب المجهول ، وكانت تنظر إلى الأطفال الفلسطينيين على أنهم بذور شقاء الشعب الإسرائيلي ، فكانت تقول: " كل صباح أتمنى أن أصحو ولا أجد طفلاً فلسطينياً واحداً على قيد الحياة ".

    كانت جولدا مائير تدرك أنَّ هؤلاء الأطفال هم قنابل الغد ، ولا سبيل لإفساد مفعول هذه القنابل إلا بوأد هؤلاء الأطفال ؟!

    و من هنا كانت جولدا مائير من ألد أعداء السلام مع العرب ، و لم يكسرها في حياتها شيء سوى حرب السادس من أكتوبر المجيدة ، و انهيار أسطورة جيش إسرائيل الذي لا يقهر " .. و رغم اعتراف جولدا مائير بانتصار أكتوبر الساحق ، و هزيمة إسرائيل النكراء ، التي يجسدها بوضوح نص رسالة الاستغاثة العاجلة التى بعثت بها إلى وزارة الخارجية الأمريكية فى التاسع من أكتوبر عام 1973 ، و كانت من كلمتين فقط هما " أنقذوا إسرائيل ".. رغم ذلك إلا أنها رغم ذلك كانت تفضل الموت على ترجمة هذا الاعتراف - كرئيسة وزراء - على أرض الواقع بقبول وقف إطلاق النار !!

    و قد كشفت ذلك وثيقة شهيرة من وثائق حرب أكتوبر السرية الأمريكية هى محضر اجتماع سري بين كيسنجر ورئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدا مائير ليلة صدور قرار مجلس الأمن رقم 338 لوقف إطلاق النار .

    جزء من الاجتماع كان سريا بدرجة أكبر حتى لم يسجل له محضر ولا نعرف بالضبط الذي تناقشا فيه ، غير أن المحضر الذي بين أيدينا يكشف بلا رتوش طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ، وكيف تتدهور الأمور إذا كان رجل في منصب وزير الخارجية الأمريكية ولاؤه لإسرائيل مقدم على ولائه للولايات المتحدة.

    و قد استغرق كيسنجر وقتا طويلا في الدفاع عن قبوله لذكر القرار القديم رقم 242 (لعام 1967) والذي ينص على ضرورة انسحاب إسرائيل من أراض محتلة. وهون كيسنجر من شأن ذلك القرار ووصفه بأنه شعارات فكاهية لا معنى لها.

    وأخذ كيسنجر يطمئن مائير عدة مرات أنه يرى أن مصر لم تكسب الحرب ، وأن العرب فهموا الآن أنهم يحتاجون الولايات المتحدة لحل مشاكلهم حتى لو كانوا يكرهونها.

    لقد كذب كيسنجر في تصريحاته العلنية فيما بعد عندما قال إنه ضغط على مائير لقبول وقف إطلاق النار ، ومحضر الإجتماع يكاد – كما قال فيه – يجعل من كيسنجر الناطق الرسمي باسم الحكومة الإسرائيلية.

    جولدا مائير لم تترك طلبا إلا وعرضته على كيسنجر بداية من موضوع الأسرى إلى الجسر الجوي الأمريكي وموقف السادات ونوايا الروس .. إلخ.
    وقد تعمد كيسنجر التأكيد على مائير أن بإمكانها خرق وقف إطلاق النار ، وأنه لن تثور في الولايات المتحدة احتجاجات على هذا الخرق لحين وصوله إلى واشنطن. لقد كان الزعيم السوفييتي بريجينيف محقا في اليوم التالي عندما قال "أشعر أن اتفاقا سريا بخرق وقف إطلاق النار تم في تل أبيب بين كيسنجر وإسرائيل".

    لقد ندم كيسنجر فيما بعد أنه فعل هذا ، ولكن في تلك اللحظة الحرجة كادت المنطقة كلها أن تخرج عن السيطرة.
    لقد حاول كيسنجر شحن مشاعر الإسرائيليين ضد العرب أكثر بقوله إن الروس يزدرون العرب ويعاملونهم بصلف وسخف برغم أنهم حلفاؤهم.يلاحظ أيضا أن السفير الأمريكي في تل أبيب كيتنج ، لم يعلم بمحادثات كيسنجر ولا خططه ، ولم يُدع لحضور هذا الاجتماع المهم. وقد تفضل عليه كيسنجر بأن طلب من مائير أن تعطه فكرة عما حدث. لقد كان كيسنجر منفردا بخيوط السياسة الأمريكية الخارجية.
    و فيما يلي ترجمة هذه الوثيقة ، التي سنقدم صورة زنكغرافية لها في الملف الوثائقي الخاص بجولدا مائير في نهاية هذا الجزء الذي يتناولها :
    سري
    البيت الأبيض
    واشنطن
    سري للغاية – حساس – حصرياً للمشاهدة بالعين فقط
    محضر اجتماع
    الحضور :
    رئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدامائير
    موردخاي جازيت – مدير مكتب رئيسة الوزراء
    هنري كيسنجر وزير الخارجية
    بيتر رودمان – هيئة الأمن القومي
    التاريخ والوقت : الإثنين 22 أكتوبر 1973 .. من الساعة 1:35 إلى الساعة 2:15 بعد الظهر
    المكان : بيت الضيافة – هيرزيليا بالقرب من تل أبيب
    عقد كيسنجر وجولدا مائير اجتماعا منفرداً لمدة 15 دقيقة بعد وصول كيسنجر ثم بعد ذلك استدعي رودمان وجازيت للالتحاق بهما وكتابة محضر الإجتماع.
    رئيسة الوزراء : هذا بيت الضيافة للضيوف المميزين إنني دائماً هنا أو في مزرعة ابنتي.
    كيسنجر: رئيسة الوزراء أود أن تتفهمي الموقف بخصوص ذكر القرار 242. أولاً أثناء اجتماعي مع السوفيت كان ذكر القرار 242 وسيلة للاتفاق بيننا وعليكِ أن تتذكري أن الرئيس يرى أن ذكر القرار 242 يعتبر نجاحاً وأن الناس في الولايات المتحدة لا ينظرون إلى الحرب بنفس الطريقة. ثانياً إن الرئيس تعرض لضغوط شديدة من العرب ومن رجال البترول للعودة إلى حدود 1967. ولمدة أسبوعين صرفت الرئيس ببساطة بذكر القرار 242.
    لهذا لو رفضنا أي ذكر للقرار 242 سيكون هذا مستحيلاً في ظل الظروف الحالية بينما في الحقيقة هذا القرار القديم يعطي إسرائيل حدوداً آمنه ومعترف بها ، وأريد أن أؤكد لكِ أنه لا توجد أي تفاهمات جانبية بخصوص القرار 242. إنكِ إذا قارنتِ الموقف المصري يوم الثلاثاء الماضي ...
    رئيسة الوزراء: السادات
    كيسنجر: مطالب السادات ، بالإضافة إلى أننا كنا نتلقى رسالة كل يومين من حافظ إسماعيل بالإضافة إلى رسائل السعوديين.
    عندما اجتمعت على الغذاء مع الدبلوماسيين العرب في نيويورك قلت لهم إن لغة القرار 242 عبارة عن نكتة. إن القرار يتحدث عن سلام عادل ودائم وحدود آمنه ومعترف بها. إنني حقيقة أعتقد هذا وأن هذه العبارات لا تعني شيئاً وإنما تعني فقط أن ما نتفاوض عليه هو الذي سيكون. وحتى في مداولات مجلس الأمن في شهر يوليو الماضي رفض العرب القرار 242. وفي المحادثات التي أجريتها قبل ذلك مع وزير الخارجية السوفيتي جروميكو ظلوا يرفضون اقتراحاتنا والتي تستند إلى القرار 242 بما فيها الإقتراحات التي أخذناها منكم.
    لهذا من المستحيل أن نرفض ذكر القرار 242. إن الرئيس يرى أن كل شيء يبدأ من هذا.
    إنني أعتقد أن مشكلتك ليست في القرار 242 ولكن في شيء آخر سأتكلم معك في خصوصه على إنفراد. ولكن أرى أن عندك نقطة وجيهة وهي إعطاء الأراضي والمفاوضات المباشرة. إن الزعيم السوفيتي بريجينيف كان يصرخ ويريد أكثر من القرار 242 إنه كان يطالب بالتنفيذ الكامل لجميع قرارات الأمم المتحدة.
    رئيسة الوزراء: ولكن القرار لا يتحدث عن مفاوضات مباشرة ( بدأت تقرأ ) مفاوضات بين الأطراف المعنية بهدف التوصل إلى سلام عادل ودائم. هذا ما يضايقنا ماذا يعني هذا؟
    كيسنجر: لا شيء حتى تبدأ المفاوضات.
    رئيسة الوزراء: لكن ما هي العلاقة بين الفقرتين 2، 3. إن القرار يذكر التنفيذ الكامل للقرار 242.
    كيسنجر: هذا سيكون موضوعاً للتفاوض.
    رئيسة الوزراء: هل يعرف الروس أن هذه هي ترجمتك للقرار؟
    كيسنجر: نعم إنني في الحقيقة أردت ذكر هذا في نص القرار ولكن الروس قالوا إن هذا موجود بالفعل.
    رئيسة الوزراء: "إسكالي" قال هذا أيضاً وهذا حسن.
    كيسنجر: أنا الذي كتبت مسودة القرار.
    رئيسة الوزراء : أنا اعتقدت هذا.
    كيسنجر: سأعقد مؤتمر صحفياً عند عودتي يوم الأربعاء.
    رئيسة الوزراء : سنعقد اجتماعا لجميع الأحزاب غداً في الكنيسيت وسنسأل عن كل هذا.
    كيسنجر: سأعطيك تأكيدات رسمية وسأعلن هذا علانية أنه لا توجد أي تفاهمات جانبية حول القرار 242.
    رئيسة الوزراء : إنني أحتاج إلى هذه التأكيدات. إنني أصدقك. مسألة أخرى لا يمكننا تحملها وهي أسرى الحرب ومسألة أخرى أيضاً وهي ما قاله " مالك " عندما قال "الوفاء العملي" للقرار 242.
    كيسنجر: دعيني أشرح هذه النقطة. لقد قال الروس أنه لا توجد ترجمة روسية لكلمة التنفيذ فقلنا له يمكنكم استخدام الوفاء العملي باللغة الروسية.
    رئيسة الوزراء: بالنسبة لأسرى الحرب إننا عندنا 1000 أسير مصري وسوري منهم طيارون وضباط.
    كيسنجر: لقد أعطاني بريجينيف كلمة شرف - وهي في الحقيقة لا تساوي شيئاً – ولكن سنستطيع استخدامها وقلت له بوضوح إننا لن نستطيع أن ننفذ موضوع أسرى الحرب بدون كلمته. وقد قال بريجينيف إنه لا يمكنه ترتيب اتفاق على أسرى الحرب في 12 ساعة ولكنه أعطاني كلمته كزعيم للإتحاد السوفيتي أن تبادل الأسرى سيتم. قلت له هل يمكننا تنفيذها في 72 ساعة فقال إنه سيستخدم أقصى نفوذه.
    ولقد تناولت الإفطار هذا الصباح مع جروميكو وأردت أن أحصل منه على تأكيد كتابي ولكنه رفض وقال إن المكتب السياسي الشيوعي لابد أن يوافق على هذا أولا ولكنه أيضاً أعطاني كلمتهم. إذا لم ينفذوا وعودهم فسنعلن هذا على الملأ.
    رئيسة الوزراء: إن هذا يعني الكثير لنا وليس لأحد خبرة أكبر من خبرتك في موضوع أسرى الحرب.
    كيسنجر: لو كنت مكانك – وأنا لا أقدم لكِ النصيحة – لن أبدأ أي مفاوضات حتى يتم إطلاق سراح الأسرى.
    رئيسة الوزراء: إنني لا أستطيع أن أتحمل هذا. كيف يمكنني مواجهة أمهات وزوجات هؤلاء الأسرى؟ لقد اتفقنا في مجلس الوزراء أن نجعل هذا شرطاً لأي وقف لإطلاق النار. إن العرب لا يبالون بهذا. لقد أعطيناهم قائمة بالأسرى لدينا ولكنهم لم يعطونا أي شيء إنهم لا يبالون بالحياة الإنسانية. السادات ليس ملزماً أن يقابل زوجات الأسرى لكنني أنا ملزمة بهذا.
    كيسنجر: إن سياستي في هذه الأزمة كما شرحت هذا مراراً لدينيتز (السفير الإسرائيلي في واشنطن) هو أن نجعل الدور العربي والدور الروسي محدوداً.
    رئيسة الوزراء: أعرف هذا. ولا أعرف كيف كنا سنتصرف بدونك. لقد ذهبت إلى مطار عسكري وشاهدت الطائرات عند عودتها وكانت أكثر مما كنت أحلم به.
    كيسنجر: لقد أجريت عدة مراسلات مع المصريين وأعتقد أنهم مهزوزون شيئاً ما.
    رئيسة الوزراء: المصريون ؟
    كيسنجر: نعم في البداية أرسلوا لنا رسالة تحدد السقف الأعلى لمطالبهم وسألتهم وقتها عن وضعهم في تلك اللحظة فأجابوا إنها نفس هذه المطالب القصوى. لقد قلت لمحمد حسن الزيات إنكم بعد أيام قليلة ستفكرون في العودة إلى خطوط التماس لبداية الحرب.
    رئيسة الوزراء: إننا كنا سنكون في وضع أفضل خلال أيام قليلة ولكن لا يهم الآن. إننا نعاني من عقدة بخصوص وقف إطلاق النار لأنه في أغسطس 1970 وافقنا على الالتزام بعدم إطلاق النار ولكنهم قاموا بتحريك الصواريخ.
    كيسنجر: هل وصلتك رسالتي أنكم إذا احتجتم لعدة ساعات.... هل وصلتك الرسالة؟
    جازيت: نعم تلقيناها ولكن كانت في سياق الكلام على قرار مجلس الأمن وفهمنا أنك لم تعني هذا المعنى.
    كيسنجر: إنني قصدت معنى الرسالة ولكن تعمدت أن أقولها بعناية لأننا كنا نستخدم اتصالات وزارة الخارجية ثم حدث فيها خلل...
    رئيسة الوزراء : ما المقصود بوقف إطلاق النار ووقف التحركات؟
    كيسنجر: بصراحة لم نفكر في هذا.
    رئيسة الوزراء: السوفييت سيعطون السادات كل المعدات التي يحتاجونها والتي لا يحتاجونها.
    كيسنجر: لقد سألت جروميكو بعد انتهاء الحرب ما الذي يفكر فيه السادات فقال " لا يهم إنه مجرد جمل حامل للأوراق "
    رئيسة الوزراء: ولكنه لا يعيش في عالم الواقع. إنه يعتقد أنه كسب الحرب لدينا مصدر أخبرنا بأن السادات يقول إنه على استعداد لإسترداد الأراضي المحتلة حتى لو كلفه هذا مليون رجل.
    كيسنجر: كيف يعتقد أنه كسب الحرب.
    رئيسة الوزراء: لقد قال لي الجنرال بارليف أنه لا داعي للقلق.
    كيسنجر: دعيني أبين ما اعتقده. لقد كسبتم الحرب حتى لو قلنا بثمن باهظ جداً. إن الحقيقة أنه - ولستة سنوات - كان المصريون يحصلون على أحدث الأسلحة ووسائل الاتصالات وكل شيء ولكن لم يحققوا شيئاً. إنكم الآن عبرتم إلى الجانب الغربي من القناة وخسر المصريون والسوريون آلاف الصواريخ.
    رئيسة الوزراء: الروس سيمدونهم بصواريخ جديدة.
    كيسنجر: ولكن هذا لا يغير من الوضع شيئاً.
    رئيسة الوزراء: إن الطريق إلى دمشق مفتوح أمامنا ولكننا لا نريد كما قلت لك.
    كيسنجر: نعم وأنا لم أبلغ هذا لأي أحد.
    رئيسة الوزراء: إن المصريين والسوريين يقولون إن القتال مستمر.
    كيسنجر: لن تحدث احتجاجات عنيفة في واشنطن لو حدث شيء من طرفكم أثناء هذه الليلة أثناء عودتي بالطيران. لن يحدث شيء قبل ظهر الغد في واشنطن.
    رئيسة الوزراء: إذا لم يتوقفوا فلن نتوقف.
    كيسنجر: وحتى لو توقفوا ...
    رئيسة الوزراء: هناك موضوع آخر أريد طلبه منك. يوجد حوالي 4000 يهودي في دمشق يعيشون في ظروف فظيعة ونريد أن يقوم الصليب الأحمر بإخراجهم وإحضارهم إلينا.
    كيسنجر: سأتكلم عن هذا الموضوع علانية.
    رئيسة الوزراء: يقول "إسكالي" إن وقف إطلاق النار لا يلزم مصر وسوريا فقط ولكن جميع الدول الأخرى.
    كيسنجر: نعم لقد اتفقنا على هذا مع الروس وسأتكلم عن هذا علانية. سأتكلم مع الروس عن أسرى الحرب وعن هذه النقطة.
    رئيسة الوزراء: عندما بدأت الحرب قاموا بإغلاق مضيق باب المندب وتوجد هناك مدمرات مصرية ولكن تحت قيادة يمنية.
    كيسنجر: سأتكلم في هذا مع السوفييت ، إنني لم أكن أعرف هذا. يمكنك المطالبة بهذا علانية إنه من الضروري ألا أظهر وكأنني المتحدث الرسمي لكم.
    رئيسة الوزراء: الآن دعنا نتكلم عن شيء أساسي ماذا سيحدث لجسر الإمداد الجوي.
    كيسنجر: لقد أعطيت أوامري كي يستمر ويمكننا تبرير هذا بما يقوم به السوفيت من مواصلة الإمدادات.
    يجري الآن تحميل 20 سفينة عليها 40 طائرة A-4 وهذه بالتأكيد ستصل وقد طلبت أيضاً 44 فانتوم. الجسر الجوي مستمر. سأتعرض لضغوط شديدة ولكن طالما يستمر السوفيت سنقوم بنفس الشيء.
    لقد أعلن الرئيس يوم الخميس الماضي أن الإمدادات البحرية ستتصاعد وقدمنا طلباً يوم الجمعة بإمدادات قدرها 2.2 بليون دولار والتي أعطتنا قوة دفع.
    رئيسة الوزراء: ولكن هناك عبارة تقول: إذا توقفت الحرب فإن المعونات لن يتم زيادتها.
    كيسنجر: ولكن لدينا تعهد الرئيس بتعويضكم عن كل خسائركم. إنني من الصعب علي أن أتحدث مع الرئيس في هذا إنهم سيقررون هذا مع الرئيس ، الجنرال هيج والجنرال شكروفت والنواب. وطالما أن هؤلاء النواب المجانين لن يهاجموني فسيمكننا تنفيذ طلباتكم. إن سفيرنا كيتينج كان غير راض عن استبعاده من المناقشات وأقترح أن تتحدثي إليه على إنفراد أثناء محادثاتي مع موشى ديان.
    رئيسة الوزراء: سأتحدث معه . إنه من المثير أننا لم نسمع شيئاً من مصر وسوريا. ماذا يقول الروس.
    كيسنجر: كان الروس سخفاء مع العرب .. لقد قالوا إنهم قد تحدثوا فقط مع القاهرة. لقد كان بريجينيف دائماً يتكلم بطريقة سخيفة إذا ذكر العرب لدرجة أن أحد المعاونين لي قال لي في مرة كيف سيكون الأمر لو كان الروس حلفاءنا.
    كلمة أخرى عن الأوضاع الراهنة إنني أعتقد أنكم كسبتم الحرب وأعتقد أننا كسبنا أيضاً . إن العرب يدركون الآن أنهم إذا احتاجوا شيئاً فعليهم الاتصال بنا. إن السوفيت يستطيعون إعطاءهم المعدات ولكن لن يعطوهم تسوية فسواء كرهنا العرب أم لا فإنهم يحتاجون للحديث معنا. سأتصل يوم الخميس بالدول المنتجة للبترول وأخبرهم أننا لا نتفاوض تحت الضغط وأنهم إن لم يعيدوا إمدادات البترول فلن نفعل شيئاً. إن السادات لن يستطيع أن ينجو.
    رئيسة الوزراء: ولكن المشكلة أنه يشعر أنه البطل. إن قياداته على الأرض لا تبلغه بالحقائق مثلما كان يحدث مع عبد الناصر لذلك في مصر يعتقدون أنهم كسبوا الحرب.
    كيسنجر: لقد أخبرني جروميكو أن الخطر الوحيد على مصر هو الشعور بالذعر لأن القوات الإسرائيلية التي عبرت القناة قوات بسيطة وأنه إذا انتظمت الأمور سوف تنهار القوات الإسرائيلية غرب القناة.
    رئيسة الوزراء: إن القوات المصرية لم تنهار ولكنها فقدت نظامها.
    إلى هنا انتهى نص وثيقة محضر الاجتماع .

    و قد كشف مدير المخابرات الحربية الإسرائيلية في حرب أكتوبر " ايلي زعيرا " والذي يصفونه في إسرائيل بأنه "مهندس الهزيمة " وأنه السبب الرئيسي فيما لحق بالجيش الإسرائيلي ، نشر مؤخرا كتابا يحمل اسم " حرب أكتوبر الأسطورة أمام الواقع " اعترف فيه بأن المخابرات المصرية دست معلومات مضللة على جولدا مائير ، مشيرا إلى أن السبب الرئيسي في الهزيمة هو وصول معلومات تم نقلها مباشرة إلى رئيسة الوزراء ، وبدون تحليل من الموساد ، على أساس أنها موثوق بها ، وكانت هذه المعلومات هي السبب الأساسي وراء التقديرات الخاطئة التي اتخذتها الحكومة الإسرائيلية .

    وأضاف زعيرا أيضا في كتابه أن تلك المعلومات المضللة هي من تخطيط المخابرات المصرية وأنها كانت جزءا من خطة الخداع والتمويه المصرية التي تم تنفيذها استعدادا للمعركة أما جولدا مائير نفسها - رئيسة وزراء إسرائيل وقت الحرب - فتقول في اعترافاتها التي أوردتها – على مضض - في كتابها " قصة حياتي " .. تقول : " لا شىء أقسى على نفسى من كتابة ما حدث فى أكتوبر ، فلم يكن ذلك حدثا عسكريا رهيبا فقط ، وانما مأساة عاشت وستعيش معى حتى الموت ، فلقد وجدت نفسى فجأة أمام أعظم تهديد تعرضت له إسرائيل منذ إنشائها . ولم تكن الصدمة فقط فى الطريقة التى كانوا يحاربوننا بها .. ولكن أيضا لأن عددا من المعتقدات الأساسية التى آمنا بها قد أنهارت أمامنا ، فلقد آمنا باستحالة وقوع حرب فى شهر أكتوبر … وآمنا بأننا سوف نتلقى إنذارا مبكرا لكل تحركات المصريين والسوريين قبل نشوب الحرب ، ثم إيماننا المطلق بقدرتنا على منع المصريين من عبور قناة السويس ….إننى استعيد الآن هذه الأيام .. إنه شىء لا يمكن وصفه.. يكفى أن أقول إننى لم أستطع البكاء ، وكنت أمشى معظم الوقت فى مكتبى وأحيانا أذهب إلى غرفة العمليات ، وكانت هناك اجتماعات متواصلة وتليفونات من أمريكا وأخبار مروعة من الجبهة وخسائرنا تمزق قلبى " !!

    وتقول جولدا : " أذكر أنه فى يوم الأحد عاد ديان من الجبهة المصرية ، وطلب مقابلتى على الفور وأخبرنى أن الموقف سىء جدا وانه لابد من اتخاذ موقف الدفاع وان تنسحب القوات الإسرائيلية إلى خط دفاع جديد واستمعت إليه فى فزع ، لقد عبر المصريون القناة " !!
    كما كشفت وثائق جديدة النقاب عن أزمة الرئيس الأمريكي الراحل ريتشارد نيكسون مع جولدا مائير بسبب مخاوفه من استخدامها للسلاح النووي ضد العرب .و كشفت الوثائق أيضاً عن اللقاء الشهير الذي جمع بين نيكسون و مائير ، حين كان مستشار الأمن القومي وقتها " هنري كيسنجر "، وهو تلك الشخصية التي ذاع صيتها في الشرق الأوسط فيما بعد.

    ومن بين الوثائق يتبين انه في شهر يوليو من عام 1969 حين كان العالم بأسره منشغلا بالعديد من الأحدث العلمية، كان الرئيس الأمريكي "ريتشارد نيكسون " يهتم بموضوع آخر تماما، وهو إلى أي مدى من الممكن أن تستخدم حليفته إسرائيل السلاح النووي في حروبها ضد العرب ؟. حيث كشفت المكتبة الرئاسية المركزية النقاب عن أكبر عدد من الوثائق السرية التي تتحدث عن فترة حكم الرئيس الأمريكي نيكسون في كل ما يتعلق بالشرق الأوسط.

    وتؤكد بعض الوثائق التي يبلغ عددها عشرة آلاف وثيقة أن مستشار الأمن القومي السابق "هنري كيسنجر" قال في 19يونيو 1969 للرئيس الأمريكي نيكسون أن الإسرائيليين هم الشعب الوحيد الذي يواجه خطر الابادة دائما، لذا فعليهم استخدام السلاح النووي. كما أن هناك دلائل تشير إلى أن مواد نووية تم تهريبها بشكل غير شرعي من الولايات المتحدة الأمريكية عام 1965، وأنها وجدت في إسرائيل، كما أن "كيسنجر" أضاف في الوثيقة أنه من الصعب الإشراف على البرنامج النووي الإسرائيلي بسبب وجود غموض في العديد من المواقع النووية هناك ( إنه الشئ الذي خدعتنا فيه إسرائيل، وربما تمت سرقته من بلادنا) يقول كيسنجر.

    وقالت مصادر صحفية أمريكية اقتبستها صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم أن الوثيقة التي كتبها كيسنجر بعد عامين من حرب الأيام الستة، تظهر أن إسرائيل لديها الحق في الدفاع عن نفسها، غير أن مسألة السلاح النووي تثير أزمة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث قال كيسنجر حين تطرق لموضوع بيع بلاده لطائرات فانتوم لإسرائيل، أن إسرائيل لن تطلعنا على برنامجها النووي بجدية إلا حين تدرك إننا مستعدون لفعل أشياء كثيرة من أجلها.


    ولكنه من جانب آخر يضيف ( حين نرسل إليهم الفانتوم، ثم يقومون بتحويل البرنامج النووي السري إلى برنامج علني، وان الأمر سيفتح علينا أبوابا من العواصف السياسية، وسوف نكون في موقف ضعيف إذا لم نستطع الإعلان بأننا نعطل تسليم طائرات الفانتوم، ومع ذلك إذا عطلنا الأمر فإننا نجبر إسرائيل على الإعلان عن برنامجها النووي، لتحقيق قوة الردع).

    وقالت صحيفة يديعوت آحرونوت أن الوثيقة أعدت قبيل لقاء الرئيس الأمريكي نيكسون مع رئيسة الحكومة الإسرائيلية جولدا مائير، وأثناء اللقاء تم الاتفاق على أن تحصل إسرائيل على طائرات الفانتوم.

    ويرى الباحث الإسرائيلي " أفنير كوهين " في كتابه الذي يحمل اسم (إسرائيل والقنبلة)، أن مائير ونيكسون اتفقا على إخفاء إسرائيل ما لديها من سلاح نووي، وإخفاء ما تقوم به من تجارب نووية، مقابل عدم قيام الولايات المتحدة الأمريكية بالضغط عليها في هذا الشأن.











    جولدا مائير تصرخ "إننا الآن في أزمة"


    10 مايو 2007 - 07:30 مساءا

    حرب أكتوبر من الوثائق السرية - الحلقة الثالثة

    يبدو أن كيسنجر لم يتسلم رسالة مساعد الرئيس لشئون الأمن القومي برنت شكروفت حتى صباح اليوم التالي (والتي نشرناها في حلقة الأمس) . وكان السفير االأمريكي لدى إسرائيل – كيتنج – عند أي حدث يعطي معلومات أكثر دقة في رسالاته التي تصل أحيانا قبل الساعة السادسة صباحا ، هذا وقد توقع الإسرائيليون شن هجوم مصري سوري منسق خلال 6 ساعات . أورد مصدر إسرائيلي رفيع بأن مصر أعطت إنذارا ببدء الحرب ذلك اليوم مما أدى إلى صدمة ومفاجأة جولدا مائير حيث طلبت لقاء عاجلا مع السفير الأمريكي في تل أبيب ، واستهلت اللقاء صارخة "إننا الآن نواجه مشكلة". ، وأكدت بناء على تقديرات وزارة الدفاع أن المصريين والسوريين سيخسرون الحرب لو هاجموا إسرائيل. هذا وقد أمرت إسرائيل بتعبئة مائة ألف جندي . تمت هذه العملية بشكل غير منظم حيث استغرقت عدة أيام.


    صورة الوثيقة




    ترجمة الوثيقة
    برقية سرية
    سفارة الولايات المتحدة – تل ابيب
    إلى وزير الخارجية - واشنطن
    سري - تل أبيب
    الموضوع : عن هجوم مصري سوري محتمل اليوم

    1- بناء على طلب عاجل من رئيسة الوزراء ألتقيت بها في مكتبها في تل ابيب هذا الصباح الساعة 10:15 وكان معي في اللقاء السيد " دينيتز " و " مورداخاي جازيت " من مكتب رئيسة الوزراء و " افراهام كيدروم "
    2- بدات " جولدا مائير " المقابلة بهذه الملاحظة : " ربما نكون في أزمه " بعد ذلك أعطتني ملخصاً لوضع القوات المصرية والسورية خلال الأسابيع الماضية .
    لقد لاحظت أننا ناقشنا هذا الموضوع في عدة مناسبات سابقة وخلصنا إلى أن الوضع لا يمثل خطورة. لكن قالت "جولدا مائير" إن هذا التقييم كان في وقت سابق ولكن في خلال الـ 12 ساعة الأخيرة صار الوضع خطراً جداً. إسرائيل لديها معلومات من عدة مصادر موثوق بها تماماً أن سوريا ومصر تخططان لهجوم متناسق ضد إسارئيل بعد ظهر اليوم .
    3- بالإضافة لهذه المعلومات حول الوضع العسكري فهناك معلومات مؤكده أن الرعايا السوفيت وبعض المستشارين تم إخلاؤهم من مصر وسوريا. في بداية الأمر قالت " جولدا مائير " ان إخلاء السوفيت من سوريا ربما يعني قطع العلاقات الدبلوماسية بينهما ولكن الآن اختلفت الصورة حيث إن بعض المستشارين السوفيت مازالوا في سوريا ويخططون للبقاء بها. هذا وتشير المعلومات الإستخباراتية أن السفن الحربية السوفيتية غادرت الإسكندرية. إن إسرائيل لا تستطيع أن تخمن السبب وراء هذا التحرك السوفيتي ولكن يشير أحد المصادر الإستخباراتية أن هذا رد فع سلبي على الهجوم المصري السوري المحتمل.
    4- في ضوء ما تقدم تطلب "جولدا مائير " مساعدة طارئة من الولايات المتحدة من أجل إنهاء هذه التوترات وتطلب أن ننقل للسوفيت والمصريين الطلبات التالية بأسرع ما يمكن :
    a. إسرائيل لا تخطط لهجوم ضد مصر أو سوريا وقد قامت بتعبئة قواتها لحماية نفسها حال وقوع هجوم ضدها وعلى هذا الأساس تم إستدعاء بعض الإحتياط وتؤكد أنه لا توجد حالة تعبئة عامة.
    b. إسرائيل على دراية بالتحركات العسكرية السورية والمصرية ولو قاموا بهجوم فسيخسرون الحرب وقد أكد لها هذا التقدير وزير الدفاع الإسرائيلي " موسى دايان " بالرغم من أن المهاجمين ربما يسببون في البداية بعض الخسائر التي تريد إسرائيل ان تتجنبها.
    5- في إجابه على سؤالي المحدد اجابت " جولدا مائير " وبلا تردد: إن إسرائيل لن تقوم بتوجيه ضربة وقائية وفي نفس الوقت ستنجح إسرائيل في الدفاع عن نفسها إذا هوجمت ولكنها تؤكد رغبتها في تجنب إراقة الدماء
    6- ..........
    7- .........
    8- سيغادر السفير " دينيتز " إلى واشنطن على أول رحلة طيران متاحة وسيصل غداً على اقصى تقدير.
    ملاحظة : إنني اعتقد شخصياً ان السيدة " مائير " ترغب فعلاً في تجنب إراقة الدماء وأعتقد اننا يمكننا أن نساعد في هذا الإتجاه وأرجوا أن أتمكن من إعطاء رئيسة الوزراء رداً على طلبها خلال الساعات القليلة القادمة.
    الإمضاء
    السفير " كيتينج "





    وثائق حرب أكتوبر تكشف.. كيف كانت جولدا مائير تكره مستشار النمسا اليهودي الكاتب/ عادل شهبون 12/12/2006


    هذه قصة رجل وامرأة كره كل منهما الآخر وأبغضه‏.‏ كلاهما كان يهوديا وكلاهما أيضا كان حاكما‏.‏ المرأة هي رئيسة وزراء إسرائيل السابقة جولدا مائير والرجل هو المستشار النمساوي السابق برونو كرايسكي‏,‏ جولدا كانت تري أن كرايسكي خائنا لليهود لأنه لم يكن صهيونيا‏,‏ وهو كان يري أن جولدا مثل زوجة الأب الشريرة التي تحاول أن تفرض عليه أمورا لم يرغب فيها وتدفع الشرق الأوسط نحو الحرب‏.‏


    الوثائق السرية للغاية حول حرب أكتوبر‏1973‏ التي أفرجت عنها السلطات الإسرائيلية أخيرا تكشف عن مدي الهوة العميقة التي كانت تفصل بين هذا الرجل وهذه المرأة‏.‏


    في‏ 28‏ سبتمبر عام ‏1973‏ هاجم فلسطينيان قطارا للمسافرين كان في طريقه من برتسلافا إلي فيينا‏.‏ ولأنهما مسلحان ببنادق الكلاشينكوف فقد سيطرا علي القطار في أثناء توقفه في الجانب النمساوي من الحدود مع سلوفاكيا‏.‏ بين المسافرين كان هناك عدد من اليهود الروس في طريقهم إلي إسرائيل‏.‏ الفلسطينيان ينتميان إلي منظمة نسور الثورة أخذا خمسة من اليهود وضابط جمارك نمساويا كرهائن‏,‏ وتوجها إلي مطار فيينا الدولي وهددا بقتل الرهائن ما لم توقف النمسا هجرة اليهود من روسيا إلي إسرائيل عبر أراضيها وتغلق معسكر نقل المهاجرين التابع للوكالة اليهودية والقريب من فيينا‏.‏


    وفي نهاية المفاوضات مع الخاطفين أعلن كرايسكي إغلاق المعسكر وتم إطلاق سراح الرهائن وغادر الفلسطينيان النمسا علي متن طائرة أقلتهما إلي ليبيا‏.‏ في ذلك الوقت اتهمت جولدا مائير المستشار كرايسكي بتشجيع الإرهاب وتوجهت إلي فيينا لإقناعه بالإبقاء علي معسكر المهاجرين مفتوحا‏.‏ اللقاء بين الاثنين استمر ساعة وأربعين دقيقة وفي نهايته أعلنت جولدا أن المستشار النمساوي كرايسكي لم يقدم لها حتي كوب ماء‏.‏ في هذا اللقاء تحدث كرايسكي بالألمانية وأبدي ملاحظة شخصية


    حيث قال إنه لم يكن أبدا صهيونيا أو متدينا لكنه لم ينكر أنه من أصل يهودي وهناك أناس غيره لا يرون في إسرائيل وطنا لهم فهو نمساوي ولم يشعر إلا أنه نمساوي وعائلته أيضا لديها الشعور نفسه‏,‏ فهو نمساوي من أصل يهودي‏.‏ وبعد فترة من اللقاء انتقل كرايسكي من الحديث بالألمانية إلي الإنجليزية في محاولة لكسب ود جولدا وقال إنه استجاب لمطالب الخاطفين خوفا علي حياة الرهائن‏.‏ ورغم أن معسكر تجميع ونقل المهاجرين أغلق بالفعل إلا أنه في أثناء اللقاء بين جولدا وكرايسكي اتفق علي ألا يتوقف انتقال المهاجرين الروس إلي إسرائيل عبر الأراضي النمساوية‏..‏


    وجاء في وثيقة أخري أن إسرائيل تعهدت بتقليل الفترة التي يمضيها المهاجرون في النمسا وإدارة عملية الهجرة دون ضجة إعلامية وأيضا عدم وصف النمساويين بالنازيين‏..‏ مرجيت شميت سكرتيرة كرايسكي تنفي عدم تقديم شيء لجولدا مائير وتقول لقد اعتدنا في النمسا أن نقدم للضيوف القهوة وكوبا من الماء‏.‏


    وبعد أيام قليلة من الهجوم علي القطار الذي يقل المهاجرين اليهود وصل إلي فيينا مبعوث خاص من قبل الرئيس أنور السادات وهو إسماعيل فهمي الذي أصبح فيما بعد وزيرا للخارجية‏.‏ تقول صحيفة هاآرتس إن إسماعيل فهمي ذهب إلي فيينا ليشكر كرايسكي علي قراره إغلاق معسكر المهاجرين‏.‏ تقرير سفير إسرائيل في النمسا في ذلك الوقت إسحق باطيش عن هذه الزيارة تضمن ما قاله كرايسكي للسفير حيث أوضح له أن إسماعيل فهمي‏:‏ أبلغه أنه لا مفر من نشوب حرب‏.‏


    كرايسكي لم يرغب في تصديق ذلك وسأل إذا كانت مصر قد يئست فعلا من إيجاد حل فقال إسماعيل فهمي إنه قبل نهاية عام‏1973‏ سوف تبدأ الحرب لأنه لا يمكن القبول بحالة اللاسلم واللاحرب وإنه بعد حرب‏1967‏ لابد لمصر أن تفعل شيئا وخلال أيام اندلعت حرب أكتوبر‏1973.‏ السفير الإسرائيلي باطيش يقول إن كرايسكي شعر بالأسف لعدم إبلاغي بما قاله إسماعيل فهمي علي الفور لأنه لم يأخذ أقوال المبعوث المصري علي محمل الجد حتي إنه أنهي معه اللقاء وتوجه لحملة انتخابات في النمسا‏.‏


    في وزارة الخارجية الإسرائيلية أصابهم الذهول وكتب نائب مدير عام الوزارة يوحنان مروز إلي السفير باطيش يقول‏:‏ يبدو أن كرايسكي كان يعلم بموعد الهجوم علي إسرائيل ولم يحذرنا‏.‏ كرايسكي كما تقول هاآرتس كتب هذه الوقائع في مذكراته وطبقا لما جاء فيها فإنه بعد اللقاء مع فهمي استقل كرايسكي السيارة مع مساعده المقرب هانز تالبرج وقص عليه ما سمعه من فهمي وفي اليوم التالي اندلعت الحرب أيضا في مذكراته يقول هانز تالبرج إن اللقاء مع فهمي تم قبل الحرب بثلاثة أيام وكان هذا الوقت كافيا لتحذير إسرائيل‏.‏


    ====


    نقلا عن جريدة "الأهرام" – عدد الرابع من أكتوبر 2006

    يتبع أرجو عدم الرد حتى انتهي




  2. #2
    مـتداول نشط ريم الشحي is on a distinguished road الصورة الرمزية ريم الشحي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    1,228

    حصريا صور نادره عن حرب اكتوبر تصوير امريكى واسرائيلى


    منقولة من منتدى اسرائيلي



    أعجبنى فى ذكرى حرب أكتوبر المجيدة هذا الموضوع فنقلته لكم كما هو عن صاحبه الاصلى
    وفيه صور نادرة عن حرب اكتوبر ولكن ليست بكاميرات العرب بل بكاميرات العدو
    (( وشهد شاهد من أهلها ))
    الصور دى من موقع اجنبى واكثر المشاركين بالموضوع اسرائليين

    اعتقد انه منتدى اسرائيلى فجبت اللى يخصنا بس فعلا بس فعلا عاميلن حمله اعلاميه انهم انتصروا
    والله فى شويه صورة رائعه وجامده وبعض التعليقات مفرحه جدا

    عربيه مصريه ودبابتين اسرائليتين مدمرتين

    Destroyed M48 and M60



    Israeli Sho't (Centurion)

    This is one of Centurions belonging either to the 7th or 188th Israeli AB, destroyed during the savage fighting near Nafeq on Sunday, 7 October 1973

    دبابه اسرائليه دمرت فى معركه


    Egyptian soldiers near destroyed Israeli tanks
    جنود مصريين جنب دبابه اسرائليه متدمرة


    دبابت امريكيه مدمرة 8 اكتوبر


    صورة مفخرة لطائرة ميج مصريه ويظهر على الرمال جثث اسرائليه محترقه

    بعد معركه جويه مصريه والسهم دا هليكوبتر مدمرة وترجمولى الباقى


    صورة من طائرة مصريه اثناء اكبر معركه جويه 60 طائرة وتظهر انها تطارد ميج اسرائليه فوق فايد والدفرسوار

    وتظهر الطائرة الاسرائليه تطارد اخرى مصريه بس على مين

    صورة رائعه جدا

    تظهر الميج الاسرائليه وقد انفصلت اجنحتها بعد الهجوم عليها (بالسلامة)


    صورة لحظه بلحظه من شاشه مدفع طائرات مصرى وهتلاحظ ان الميج الاسرائليه بتولع وبتنفجر



    صورة للواء سعد الغزالى نادرة

    جندى اسرائيلى متعور فى الجولانA wounded israeli soldier being treated on the Golan ******s


    Israeli POW at the hands of syrian soldiers

    اسير اسرائيلى مع السوريين


    Israelis POW in Egypt
    اقوى صورة لاسرى اسرائلين فى سيناء

    The crossing of the Suez canal by the egyptian troops near Al Kantara

    مصريين بعبروا بمركب


    A soviet SAM near Suez on the west bank of the canal

    صاروخ سام الروسى عند القناه


    Once a veteran Israeli tank commander tolled me the story of how Egyption soldiers stuffed with speed would run op to tanks with just one handgrenade and pistol.

    رد لعضو هولندى عن شجاعه الجندى المصرى وانه بيجرى على الدبابه بقنبله يديويه فقط (والله انا فخور جدا)

    Those Israeli tanks must have been pretty encircled

    واضح انها دبابت اسرائليه مدمرة



    اللهم انصر الاسلام واعز المسلمين
    من حقائق 1973 كيف خدعت المخابرات المصرية المخابرات الإسرائيلية



    الحمد لله ، أن الشباب ... العربي والمصري يعطي إهتمامه لنصر 1973 ...ز وينشروا العديد من المقالات عن حقائق حرب 1973

    إنه لشيء مشرف ن أن أضع أمامنا المقال التالي الذي نشره أحد الأبناء في أحد أكبر المواقع العربية العسكرية التي أساهم في الشراف عليها



    د. يحي الشاعر




    morocco;22751 كتب:
    سبتمبر 1973 .......

    إقتربت ساعة الصفر , وبدأ العد التنازلي لحرب أكتوبر و بلغت حرارة الرجال حداً مخيفاً , على الرغم من إمنخفاض درجات الحرارة و وصولها إلى معدلات معتدلة بالنسبة لهذه الفترة من العام......



    فكل شيء ينبغي دراسته بمنتهى الدقة و العناية حتى أدق التفاصيل , بحيث تمضي الخطة في مسارها , دون أن ينتبة العدو أو تلتقط عيونه لمحة واحدة يمكن أن تفصح عما يديره جيشنا و تعده له قياداتنا السياسية و العسكرية.....



    و كلما برزت مشكلة , كان عليهم أن يفحصوا و يمحصوا , و يجاهدوا للبحث عن أفضل الحلول لها , و بأكثر الوسائل أمناً....



    و في الوقت ذاته كانت هناك مشكلات معتادة و تقليدية في كل الحروب يدركها و يعلمها العدو , ومن الضروري أن يجد الخبراء لها حلولاً مبتكرة و جديدة بحيث لا ينتبه العدو إلى هذه الحلول التي تقوده بالطبع إلى وجود المشكلة , و إرتباطها الحتمي بقرب إندلاع الحرب......



    و من أكبر المشكلات ه مشكلة توفير أماكن العلاج للمصابين الذين قدر الخبراء أنهم سيبلغون 50% في موجة العبور الأولى , ثم يتناقص العدد بعدها تدريجياً......



    و طبقاً لتقدير الخبراء كان من الضروري أن يتم إخلاء عدد من المستشفيات المدنية حتى يمكنها إستقبال كل هذا العدد الذي لن تستوعبه مستشفيات القوات المسلحة وحدها......



    و من أجل هذه المشكلة إجتمع الرجال كثيراً و راحوا يدرسون و يفكرون و يتناقشون و يتجادلون.....

    و في إهتمام شديد قال أحدهم في الرابعة و النصف صباحاً :-

    -(المشكلة أن إخلاء المستشفيات المدنية ليس بالعمل البسيط الذي يمكن إخفاؤه , فكل مريض يسعى للعلاج سيشعر بالغضب و الثورة , و سيشكو إلى جيرانه و أقاربه و أصدقائه و زملاء عمله و سيجد بينهم من ينقل الخبر إلى تل أبيب...)

    فبدا على الرجال شيء من الضيق و الإحباط , ثم لم يلبث أحدهم أن إعتدل في حركة و قال في حماسة:-

    -(إلا لو تم هذا لسبب منطقي)

    التفتت إليه العيون كلها في تساؤل وجد طريقه إلى لسان أحدهم , و هو يقول:-

    -(و ما الذي يمكن أن يكون هذا السبب المنطقي ؟)

    أجابه الأول في حماسة:-

    -(سبب طبي بحت)

    ثم راح يشرح الخطة التي برزت في ذهنه , و بكل التفاصيل..

    و إستمع إليه الرجال بمنتهى الإهتمام حتى إنتهى من الشرح دون أن يقاطعه أحدهم لحظة واحدة , ثم بدءوا مناقشاتهم و محاوراتهم التي إمتدت إلى السابعة صباحاً , قبل أن يربت رئيسهم على منضددة الإجتماعات براحته قائلاً:-

    -(على بركة الله ... فلنضع الخطة موضع التنفيذ)



    و بعد سبع ساعات و إثنتي عشرة دقيقة وصل إلى إحدى الوحدات العسكرية في السويس قرار من إدارة شئون الضباط للقوات المسلحة , بتسريح ضابط طبيب من الخدمة , و عودته إلى الحياة المدنية....



    و لما كان هذا الإجراء نادر الحدوث في تلك الفترة فقد أظهر الضابط الطبيب فرحته و سعادته , و همس للمقربين إليه بأن جهود خاله الذي يحتل مكانة رفيعة في القيادة هي التي منحته هذا الإمتياز و أعادته إلى الحياة المدنية , حتى يستطيع إكمال دراساته العليا , التي توقفت مؤقتاً بسبب إلتحاقه بكلية ضباط الإحتياط منذ عدة سنوات...



    و كإجراء طبيعي لم يكد الطبيب (ع) يعود إلى حياته المدنية , حتى تسلم وظيفته السابقة في وزارة الصحة , التي تركته على قوتها ليومين أو ثلاثة قبل أن تمنحه خطاب التعيين في مستشفى (الدمرداش) الذي وقع عليه الإختيار ليكون على رأس قائمة المستشفيات المطلوب إخلاؤها قبل أن تنشب الحرب.....



    و التحق (ع) بالمستشفى و أبدى نشاطاً ملحوظاً و مهارة و كفاءة في عمله في قسم الجراحة.



    و قبل أن يمضي أسبوع واحد على تسلمه العمل حتى كان يتقدم بمذكرة إلى مدير المستشفى في إنفعال:-

    -(خطأ ...... إستمرار العمل بهذا المستشفى خطأ)

    نطلع إليه المدير في دهشة و سأله:-

    -(لماذا؟! كل شيء يدور على ما يرام)

    فقال (ع) في حزم:-

    -(هذا ما يبدو ظاهرياً و لكن هناك مشكلة بالغة الخطورة , لست أدري كيف لم ينتبه إليها أحد)

    ثم مال نحو المدير و أضاف في لهجة تشف عن خطورة الأمر:-

    -(معظم عنابر المستشفى ملوثة بميكروب التيتانوس)

    قفز المدير من مقعده كالمصعوق و هو يهتف:-

    -(التيتانوس ؟! هذا مستحيل !)



    إحتدمت المناقشة بينهما لفترة طويلة , و أصر الطبيب (ع) على رأيه و على أن مواصلة إستقبال المرضى في المستشفى لها عواقب وخيمة , و حذر المدير من أنه سيحمله المسئولية الكاملة لو إنتشرت الإصابة بالميكروب .



    و لم يخضع المدير للأمر بسهولة , و إنما قرر القيام بفحص شامل , و إجراء عدد من التحليلات , قبل إتخاذ أي قرار في هذا الشأن .. و تم تجميع العينات المطلوبة , و إجراء كل الفحوص الممكنة...



    ثم أتت النتائج.......



    و المدهش أنه و على الرغم من خلو المستشفى فعلياً من الميكروب , إلا أن كل النتائج إيجابية و كأنما نحول مستشفى (الدمرداش) إلى مزرعة نشطة لميكروب التيتانوس بالذات.



    و صدر قرار بإخلاء المستشفى تماماً من المرضى لتطهيره من الميكروب , و تم إتخاذ كل الإجراءات اللازمة لهذا .....



    و في نفس الليلة إجتمع الرجال مرة أخرى .....


    كان من الواضح أن خطتهم تسير على ما يرام بالنسبة لمستشفى (الدمرداش) و لكن أحدهم طرح سؤال غاية في الأهمية:-

    -(ماذا عن المستشفيات الأخرى ؟! هل سنتبع معها الخطة ذاتها؟!)

    أجابه أحد زملائه في حسم:-

    -(من المستحيل أن نفعل , فلو تكرر الأمر على النحو نفسه سينتبه العدو إلى أن الأمر ليس طبيعياً , مما سيثير شكوكه , و يدفعه إلى دراسة الأمر و تحليله , مما سيوصله حتماً إلى إستنتاج الحقيقة)

    عاد الأول يسأل :-

    -(ماذا يمكننا أن نفعل إذن ؟)

    ران عليهم صمت ثقيل و كل منهم يفكر في الأمر , ثم كسر أحدهم ذلك الصمت و هو يقول في إهتمام:-

    -(دعونا نطرح سؤالاً على أنفسنا .. ما الذي ينبغي فعله في الظروف العادية لو أن مستشفى (الدمرداش) تلوث بميكروب التيتانوس فعلياً ؟)

    أجابه أحدهم بسرعة:-

    -(ستكون فضيحة و سيصبح الأمر حديث الصحف)

    قال الرجل في إرتياح:-

    -(عظيم هذا بالضبط ما نحتاج إليه)

    تساءل أخر في دهشة :-

    -(الفضيحة؟!)

    أجابه في حماس:-

    -(بل حديث الصحف)



    قالها و راح يشرح فكرنه التي إعتمدت على تعاون الصحافة و تأثير الكلمة المطبوعة على مشاعر الجماهير , و خاصةً لو كانت كلمة من كاتب يحترمه الجميع و يثقون بما يقول تمام الثقة ..

    و كل رجل مخابرات يدرك أنه من أهم المصادر التي يستقي منها العدو معلوماته -الصحف- حتى إنه لكل جهاز تقريباً قسم خاص , مهمته الحصول على الصحف و المطبوعات , للإطلاع على ما بها من معلومات , و دراستها و تحليلها.



    و من هذا المنطلق إتخذ الرجال قرارهم بالوسيلة التي ينبغي التعامل معها في هذا الشأن مع رجال الصحافة و الإعلام.



    و في السادسة صباحاً , إرتفع رنين الهاتف في منزل الكاتب الصحفي (م ص) الذي إستيقظ على الفور و إلتقط سماعة الهاتف في سرعة متصوراً إنهم يستدعونه في الصحيفة التي يعمل بها , لحدوث ظرف طارئ يحتاج لتغطية صحفية , و عندما ألقى السؤال على محدثه , أن يسمع على الطرف الأخر صوتاً مهذباً يقول:-

    -(معذرة يا أستاذ <م ص> .. أنا <......> من المخابرات العامة المصرية)

    إنتفض جسد الرجل في دهشة , و تساءل في عصبية عن السبب الذي يطلبه من أجله رجل المخابرات في السادسة صباحاً , فإعتذر له الرجل في لهجة شديدة التهذيب و قال له:-

    -(الواقع أنه أمر عاجل و سري للغاية .. هل تمانع من تناول قهوة الصباح معنا؟)

    ردد الكاتب في قلق شديد:-

    -(قهوة الصباح فقط؟!)

    أجابه رجل المخابرات:-

    -(بالتأكيد)

    صمت الكاتب بضع لحظات , و كأنما يدر الأمر في رأسه و يقول:-

    -(موافق , سأرتدي ملابسي و أتصل بالجراج لإحضار السيارة و....)

    قاطعه الرجل بلهجة مهذبة:-

    -(لا داعي .. ستجد سيارتنا في إنتظارك أمام الباب)

    ضاعف هذا الرد من توتر الكاتب الصحفي (م ص) و قلقه , إلا إنه إرتدى ثيابه بسرعة , ثم هبط من منزله ليجد من يستقبله أمام السيارة بتحية حارة , وفتح له الباب الخلفي في إحترام , ثم إنطلق في شوارع (القاهرة) نحو أحد المباني التابعة لجهاز المخابرات العامة , فإستقبل رجل المخابرات الكاتب الصحفي بإبتسامة ودود و قال له رجل المخابرات:-

    -(تقبل إعتذارنا مرة أخرى يا أستاذ <م> و لكنك عندما تعرف لماذا طلبنا مقابلتك ستقدر موقفنا جيداً)

    لم تكن الكلمات كافية لإزالة توتر الكاتب الصحفي , و لكن أسلوب رجل المخابرات البسيط , و طريقته المباشرة في شرح الأمور , و توضيحه لأهمية تعاون الأستاذ (م) مع الجهاز , كلها أزاحت حواجز التوتر و القلق و جعلت الكاتب يستمع في إهتمام و إنتباه و يتفاعل مع الموقف بكيانه كله.



    و الطريف أن رجل المخابرات لم يشرح للكاتب حقيقة الموقف قط ..

    كل ما قاله هو أنهم يحاولون إجراء تجربة علمية , لما يمكن أن يحدث لو لجأ العدو إلى أسلوب (الحرب البكتروبيولوجية) , و نشر نوعاً من الميكروبات في البلد و خاصةً في المستشفيات , و أن أفضل وسيلة إجراء مثل هذه التجربة دون إثارة الذعر , هي إدعاء وجود ميكروب معروف , يلوث عدداً من المستشفيات ,مما يحتم إخلاءها بأقصى سرعة..



    و إقتنع الأستاذ (م) تماماً بحديث رجل المخابرات , بل تحمس له بشدة...



    و في الصباح التالي مباشرة , نشرت جريدة الأهرام خبر إخلاء مستشفى (الدمرداش) من المرضى بسبب تلوث معظم عنابره بميكروب التيتانوس ...



    ثم جاء دور الأستاذ (م) .. ز في مقال ملتهب إستنكر (م) ما حدث في مستشفى (الدمرداش) و عزاه إلى الإهمال و الإستهتار , ثم تساءل في النهاية عما إذا كان الأمر يقتصر على هذا المستشفى وحده أم أن مسلسل الإهمال قد بلغ بعض المستشفيات الأخرى.



    و في اليوم التالي خرج بمقال أخر حول الموضوع نفسه....ثم مقال ثالث , و مع رد إنفعال الجماهيري , و بناءً على هذه الحملة الصغيرة الساخنة , أصدرت وزارة الصحة قراراً بإجراء تفتيش على باقي المستشفيات الأخرى.



    و الطريف أنها أسندت إلى الطبيب (ع) نفسه من فبيل المصادفة.



    و إنطلق (ع) يواصل مهمته و يجري التفتيش على عدد كبير من المستشفيات , و من ضمنها تلك التي تحتل القائمة التي وضعها رجال المخابرات و وزارة الدفاع.



    و لم يكد أكتوبر يأتي حتى كان العدد المطلوب من المستشفيات قد تم إخلاؤه نهائياً , و نشرت جريدة الأهرام تحقيقاً علنياً حول هذا الأمر , مع صور الأسرة الخالية و عمليات النطهير المستمرة...



    و إلتقط رجال المخابرات أنفاسهم في إرتياح لنجاح الخطة , ثم عادوا يكتمونها في قلق شديد , خشية أن يكشفالعدو الأمر قبل إندلاع الحرب , و لكن هذا لم يحدث و الحمد لله.....



    و بعد ستة أيام بالتحديد قامن حرب أكتوبر و إندفعت موجة العبور الأولى تشق قناة السويس , و تعبر حاجز الهزيمة و تحتل أقوى خط دفاعي في التاريخ , و تحطم أسطورة الجيش الإسرائيلي , الذي أشاع أنه لا يقهر أبداً...



    و خفقت قلوب الرجال في حماس و زهو لا يخلوان من الدهشة و التقدير .. لقد تحقق عامل المفاجأة إلى أقصى تقدير , و بوغت العدو تماماً لعملية العبور , حتى إن معدلات الخسائر التي قدرها الخبراء بخمسين في المائة في موجة العبور الأولى , إنخفضت حتى لم تتجاوز العشرة في المائة , و هو أقل معدل للخسائر عرفته الحروب الحديثة , في عملية عبور مائي حصين كهذا.



    و عندما تحركت كتائب الإسعاف لنقل المصابين إلى الخطوط الخلفية , و توفير أفضل عناية و رعاية لهم , كانت كل المستشفيات المطلوبة شخالية , و معدة لإستقبالهم , و توفير كل الخدمات الطبية لكل واحد منهم....

    هذا لأن الخدعة قد نجحت نجاحاً منقطع النظير.

    الصور منقولة

    جنديان يرفعان العلم المصرى على خط بارليف الحصين




    جنود مصريين أثناء عبور خط بارليف الحصين




    من تحصينات خط بارليف
    7

    دبابات أمريكية صهيونية مدمرة وجنود بواسل مصريين











    صور لأسرى من الصهاينة الملاعين .


    تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 1024 * 636.__________________
    .
    مع تحياتي : الريم





  3. #3


  4. #4
    مـتداول نشط امرؤ القيس is on a distinguished road الصورة الرمزية امرؤ القيس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,048

    يطول بعمرج عل الموضوع اللي اشوفه مفخره للعرب

    وانا اشهد ان المصريين سوها والنعم فيهم
    ولا ننسا طبعا دور المغفور له الشيخ زايد




  5. #5


  6. #6


  7. #7
    مـتداول نشط بحور الصمت is on a distinguished road الصورة الرمزية بحور الصمت
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,055

    يبالي اقراه وانا رايقة لي عودة

    لكن انا اتمنى اني اقول الصبح وما اسمع بطاري يهودي صهيودي في العالم بكبرة مو في فلسطين بس

    شكرا ريم على المجهودالكبير

    يبالنا نصوتلج ونعطيج لقب يليق بجهودج




  8. #8


  9. #9
    متداول متميز القلم الحر is on a distinguished road الصورة الرمزية القلم الحر
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    1,559

    مبدعة كالعادة أختي الشحية

    معلومات جديدة ،،، باجر بقرأها وأنا أشرب القهوه على مكتبي (بعدما أخلص الشغل طبعا هههههه)

    وماشاء الله عليج كل مواضيعج مدعمه بالصور

    مميزه ^_^

    يعطيج القوه والعافيه على التنسيق والتنظيم وتجميع المعلومات والصور


    أخوج
    القلم الحر




  10. #10
    مـتداول نشط al5wi is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    509

    الله يغربلها هالعيوز القبيحه
    كل ما أشوفها فالتلفزون اشمئز

    الصراحه راحه
    انا ما قريت الموضوع لانه طويل
    قريت اول كم سطر بس

    بس والله مواضيعج عجيبه، يبالها يلسه




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك