أكثر من 3000 خاصية جديدة
مميزات وخصائص نظام التشغيل «أندرويد 4,0» تفوق الخيال




النظام الجديد يحسن أداء بعض الأجهزة ويوفر طاقة بطارياتها


يحيى أبو سالم
لم يعد يخفى على أحد اليوم من عشاق الهواتف المتحركة الذكية أو الكمبيوترات اللوحية الذكية أيضاً، بأن أنظمة التشغيل التي تأتي بها مثل هذه الأجهزة، أصبحت من الشهرة والأهمية والانتشار، بحيث باتت أهم وأكثر تأثيراً من أنظمة التشغيل الأخرى التي طالما تعودنا عليها في كمبيوتراتنا الشخصية، المحمولة أو المكتبية. ولهذا رأينا اهتمام الشركات المصنعة لأنظمة التشغيل هذه، يزداد يوماً بعد يوم، لتأتينا اليوم وتأتي الملايين من زبائنها حول العالم، بنسخ من هذه الأنظمة، تتفوق على منافسيها في المقام الأول، وترضي زبائنها وتنال إعجابهم في المقام الثاني.

اليوم وفي ظل التنافس غير المسبوق والكبير بين الشركات العالمية المصنعة للهواتف والأجهزة الذكية، أصبحنا، وكما أشرنا في العديد من المناسبات، مرغمين على أن ننتمي إلى أحد أطراف هذا التنافس، وبالتالي تحمل تبعات هذا الانتماء كافة، الإيجابية والسلبية، المتعلقة والمرتبطة بهذا المنتج الذي تملكه من هذه الشركة. والارتباط والتعلق هنا بهذه الشركة لا يكون من خلال الجهاز وما يحتويه من قطع تكنولوجية وتقنية، إنما يكون من خلال نظام التشغيل، الذي يمنح الحياة لهذا الجهاز، ويعطيه في المقابل صبغة خاصة به، تميزه عن غيره من الأجهزة الأخرى المقدمة من شركات مختلفة منافسة لنظام التشغيل هذا.


فن الانتظار
إذا كنت مع إحدى الشركات التكنولوجية المصنعة للأجهزة الذكية المختلفة، وتقتني أحد منتجاتها الذكية هذه، فيجب عليك اليوم تعلم تقنية وفن الانتظار والصبر، لحين حصولك على آخر وأهم التحديثات التي تطرح على نظام التشغيل الذي يملكه جهازك الذكي، مهما كان شكله أو نوعه، وبغض النظر عن نظام التشغيل الذي يعتمده هذا الجهاز، سواءً كان من شركة أبل “آي أو أس”، أو من شركة جوجل “أندرويد”، أو من شركة مايكروسوفت “ويندوز 8”. فمثل هذه الأنظمة بحاجة إلى مراجعة كاملة من الشركات المصنعة لها، وذلك حتى تتوافق وتتأقلم مع متطلبات هذه الهواتف والأجهزة الذكية، التي تستمر الشركات المصنعة لها، بإضافة آخر وأحدث ما توصلت إليه التقنيات والتكنولوجيا، فبالتالي فإن عمليات التحديث التي تأتي على أنظمة التشغيل، باتت إحدى الضروريات، التي يصعب الاستغناء عن عملها، بعدما كانت بالأمس القريب لا تأتي بالكثير من التغيرات والفوائد للأجهزة والهواتف الذكية.


آبل والتحديث
جاءتنا شركة آبل، ومنذ اليوم الأول من طرحها لهواتفها الذكية التي تعمل بنظام التشغيل الخاص والمخصص لهواتف وأجهزة هذه الشركة فقط، بعشرات التحديثات على هذا النظام بحجة أو من دون حجة، وبفائدة أو من دون فائدة، وقد تتجاوز عند البعض حد الفائدة لتصل إلى “الضرر”، خصوصاً البعض من ملاك هذه الأجهزة والهواتف الذين فضلوا كسر حماية أجهزتهم، وعمل ما يعرف بالجيلبريك لها، فكان بالنسبة له تحديث نظام التشغيل الجديد الذي تعلن عنه الشركة، بمثابة كابوس مزعج لا يريدون مجرد التفكير فيه. وكانت آبل في كل تحديث تعلن عنه تضييق الخناق على مخترقي نظام تشغيلها، وتضع حلقة جديدة، أشد وأصعب من حلقاتها السابقة، لتصعب عملية كسر حماية هذا النظام، وتجعل ما كان سهلاً في الماضي شبه مستحيل في الحاضر.


«أندرويد» والتحديث
وعلى الجانب الآخر، وبغض النظر عن الزبائن والمستخدمين الذين يفضلون عدم تحديث أجهزتهم، ويرغبون في إبقائها ضمن نطاق ودائرة “الرووت” الخاصة باختراق نظام التشغيل أندرويد على مختلف نسخه وأنواعه، فنظام التشغيل هذا كانت وما زالت تحديثاته هي أحد أهم الأساسيات التي يتنظرها الغالبية العظمى من ملاك الهواتف أو الأجهزة الذكية التي تعمل به. وعلى الرغم من بعض السلبيات التي تأتي بها تحديثات هذا النظام على بعض المستخدمين، إلا أن إيجابياته تطغى وتزيد بكثير عن سلبياته التي يأتي بها. وخصوصاً إذا جاء التحديث الجديد، لا ليحدث نسخة حالية، مثلاً: تحديث نسخة نظام التشغيل أندرويد قرص العسل من 2.3.5 إلى 2.3.6، فالفائدة المرجوة من هذا التحديث ستكون وفي الغالب فائدة سطحية وليست جوهرية، أما إذا جاء التحديث على نظام التشغيل ليحدث نسخة بنسخة جديدة تماماً، فهنا سيكون التحديث ذا فائدة وأهمية كبيرة، مثل التحديث الحالي أندرويد 4.0 آيس كريم ساندويتش، والذي ينتظره الملايين من مستخدمي وعشاق الهواتف والأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد، والتي ما زالت إلى هذه اللحظة تعمل بأحد أنظمة التشغيل القديمة من أندرويد، ولم تحصل على هذا التحديث الأخير لنظام التشغيل.


«أندرويد 4.0»
يعاني اليوم عشرات الآلاف إن لم يكن بعض الملايين حول العالم من مستخدمي الهواتف والأجهزة الذكية التي تعمل بأنظمة التشغيل المختلفة والقديمة من أندرويد، مثل “قرص العسل” أو “خبز الزنجبيل”، من أن أجهزتهم وهواتفهم الذكية هذه، لم تحصل على التحديث الجديد والأخير من نظام التشغيل أندرويد 4.0 “آيس كريم ساندويتش”، على الرغم من طرح هذا الأخير في الأسواق رسمياً قبل 3 أشهر تقريباً، وعلى الرغم من تمتع بعض الأجهزة الموجودة والمتوافرة في السوق بهذا النظام. ما أصاب العديد من مستخدمي هذه الأجهزة بنوع من الإحباط والصدمة، لتأخر حصول أجهزتهم على هذا التحديث، الذي أكد معظم الخبراء والمهتمين والمتخصصين في أنظمة التشغيل الخاصة بالهواتف الذكية أن نظام التشغيل أندرويد 4.0 يعتبر أفضل أنظمة التشغيل المتوافرة في السوق حالياً.
لماذا “آيس كريم ساندويتش”؟

تمتاز النسخة الجديدة من نظام التشغيل أندرويد 4.0 “آيس كريم ساندويتش” بالعديد من الميزات والخصائص التي جعلت من عملية انتظارها للعديد من مستخدمي النسخ القديمة، عملية غاية في الصعوبة، وجعلت عملية الانتظار هذه ملأى بالملل وعدم القدرة على الاحتمال، ليس لهذه الدرجة فقط، بل لدرجة أوصلت البعض لاستبدال أجهزتهم وهواتفهم الذكية التي تعمل بأنظمة تشغيل أقل من النسخة 4.0، بهواتف وأجهزة ذكية تأتي ومن المصنع جاهزة ومجهزة بنظام التشغيل الجديد هذا. ولكن! ما السر؟، ولماذا يرغب ملاك النسخ القديمة من نظام التشغيل أندرويد؟ وإلى هذا الحد بالحصول على النسخة الجديدة هذه؟


ميزات أندرويد 4.0
يعتبر نظام التشغيل الجديد من شركة جوجل أندرويد 4.0 من أفضل النسخ التي طرحتها الشركة إلى هذه اللحظة بحسب “pcworld”، ولعل السبب في ذلك يعود بالإضافة إلى ثباته وقوته، للمميزات والخصائص الجديدة والمتميزة التي جاءت في هذه النسخة، والتي تجاوزت 1200 خاصية جديدة عن نسخة نظام التشغيل “3.2”، والتي تجاوزت 3200 خاصية جديدة عن نسخة نظام التشغيل “2.3.3” وذلك بحسب “gadgetreview”. ومن بين هذه الميزات الجديدة:
◆ الشكل والواجهة الجديدة: حيث يمتاز نظام التشغيل الجديد بشكل وواجهة جديدة تماماً، مع إمكانية تحديد حجم ومقاس “Widgets” حسب الذي يناسبك، بالإضافة إلى إمكانية تعديل الأيقونات المفضلة لديك في الواجهة الأمامية.
◆ فتح قِفل الجهاز عبر التعرف إلى الوجه: وهي من الميزات الجميلة التي تضاف للميزات الأخرى، حيث لن يفتح جهازك من الآن وصاعداً إلا عند تعرفه على ملامح وجهك. وهي ميزة وإضافة رائعة إذا ما تمت بالشكل المناسب ومن دون مشاكل.
◆ التصوير عبر الأزرار: وهي من الميزات التي جاء بها نظام التشغيل أندرويد 4.0 على غرار نظام التشغيل آي أو أس 5 من آبل، الذي يمنحك المجال للتصوير عبر الضغط على زر “رفع الصور” من دون الحاجة إلى الضغط على الشاشة. وهي الحال تماماً بنظام أندرويد الجديد، حيث يمكنك، ومن خلال الضغط على زر “الهوم” وزر”تشغيل وإطفاء الجهاز” معاً، من التقاط الصور مباشرة.
◆ تنظيم التطبيقات وسهولة الاستخدام: أصبح التعامل مع الصفحات المختلفة في نظام التشغيل الجديد أسهل بكثير، حيث أصبحت عملية البحث عن تطبيق معين غاية في السهولة، وعلى غرار نظام التشغيل في آي فون، حيث أصبح بالإمكان عمل ملفات مختلفة لوضع البرامج بداخلها وتصنيفها حسب نوعيتها.
◆ نظام صوت جديد: جميع أنظمة الصوت المتوافرة حالياً سواءً من جوجل في أنظمة تشغيلها القديمة أو آي أو أس من آبل، تعتمد على السيرفرات الرئيسية لتنفيذ أوامرك الصوتية، فبمجرد إعطاء الأمر الصوتي ليذهب إلى السيرفر ليتم استيعابه هنالك ثم يرسله مجدداً إليك بصيغة سواء على هيئة “كتابة” أو تنفيذ أمر أو طلب خاص بك”، مما يضيع الوقت الكثير. أما في نظام التشغيل أندرويد 4.0 فلم يعد الحاجة إلى سيرفرات لمعالجة الأوامر الصوتية، حيث يتم معالجتها في نظام التشغيل نفسه، ما يعطي سرعة هائلة في الرد على مثل هذه الأوامر وتنفيذها.
◆ مراقبة استهلاك الإنترنت “الداتا”: وهي من أهم سلبيات الأنظمة القديمة، والتي تخطاها نظام التشغيل الجديد، حيث يمكنك من الآن وصاعداً مراقبة استهلاكك لكمية الداتا الخاصة بك لكل شهر، وتحديداً متى تم فصلها آلياً لتجنب الفواتير الباهظة، من مزودي خدمة الإنترنت لديك.
◆ مزايا جديدة في الكاميرا: تم إضافة العديد من الميزات إلى برنامج الكاميرا، حيث أصبح بالإمكان تصوير الصور البانورامية، بالإضافة إلى ميزة أخذ الصور واللقطات خلال تصوير الفيديو. مع إضافة العديد من الأدوات مثل، إزالة اللون الأحمر من العيون، وتصغير وقص الصور... والعديد من الميزات الأخرى.
◆ تحسين لوحة المفاتيح: يعاني العديد من مستخدمي النسخ القديمة لنظام التشغيل، وخصوصاً العرب، من مشاكل جوهرية في لوحة المفاتيح الخاصة بهذا النظام، الذي جاءت النسخ الجديدة منه لتزيل معظم هذه المشاكل، ولتأتي المستخدمين بلوحة مفاتيح جديدة كلياً.
◆ تحسين الرد السريع: إحدى الميزات الجميلة في نظام التشغيل أندرويد، هو الرد على المتصل برسالة نصية إن لم تكن قادر على الرد على مكالمته الهاتفية، حيث تم تحسين هذه الخاصية لتأتيك بشكل أفضل وميزات أكثر.
◆ ميزة البرامج السابقة: حيث يأتيك النظام الجديد بزر خاص بآخر 15 تطبيق قمت بالتعامل معهم، وبمجرد الضغط على هذا الزر تجد هذه البرامج أمامك، وهنا لك الخيار إما بالضغط على أي منها للدخول عليه أو إغلاقه بسحبه إلى اليمين أو اليسار.
◆ تحسينات جوهرية: جاء النظام الجديد أندرويد 4.0، بالعديد من الإضافات والتحسينات الجديدة على مختلف الأوامر والبرامج بداخله، فتم تحسين عملية النسخ والقص واللصق، وتحسين الجي ميل، مع إضافة تعديلات إلى التقويم، والخرائط، وإدخال العديد من التحديثات على تطبيقات جوجل، وتحسين قائمة الاتصال والأرقام...”، والعديد العديد من الإضافات الجوهرية الأخرى.


متى التحديث؟
ما زالت العديد من الهواتف والأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد، عالقة إما بنسخة “خبز الزنجبيل” أو نسخة “قرص العسل”، وما زالت الآلاف من هذه الأجهزة تنتظر التحديث إلى نسخة “آيس كريم ساندويتش” الجديدة، والتي من المتوقع أن تتوافر لمعظم هذه الأجهزة، مختلفة الأنواع والأشكال، خلال الربع الثاني من هذا العام، والذي تجاوزنا معه في هذا اليوم العشرة أيام، التي مرت على العديد منا “ملاك الأجهزة ذات أنظمة التشغيل القديمة” وكأنها عشرة أشهر طويلة وطويلة جداً في انتظار هذا الضيف العزيز، النسخة 4.0 من نظام التشغيل أندرويد