منتدى الإمارات للأوراق المالية

هذا الموقع متخصص بأسواق دبي و أبو ظبي المالية و هو أحد مواقع شبكة منتديات Yahoo مكتوب. انضم الآن و احصل على فرصة متابعة أخبار و معلومات و تقارير الاسواق المالية المحلية و العربية و العالمية.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5
Like Tree0Likes

الموضوع: العلاج بالأوزون

  1. #1
    عضو جديد بنت البحر is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    23

    العلاج بالأوزون

    أثناء الحرب العالمية الأولى اصيب الكثير من الجنود الالمان باصابات مختلفة وأعطى القائد الألماني هتلر اوامره بارسال هؤلاء الجنود المصابين إلى قمم جبال الالبا حماية لهم من القصف الجوي من الحلفاء وأثناء فترة الاختباء في قمم الجبال لاحظ الاطباء الالمان سرع إلتآم الجروح بنسبة عالية جدا عندما استخدموا مياه الأمطار لغسيل هذه الجروح.
    هذه الظاهرة لفتت نظر العلماء وظلوا يبحثون لمدة شهور عن اسباب هذه الظاهرة حتى اكتشف العالم الألماني RILING وجود نسبة كبيرة من غاز الاوزون في مياه هذه الأمطار وقد تكون هي السبب الاول في شفائهم ومن هنا بدأ العلماء الالمان في الاهتمام بالاوزون واستخدامه في مجالات التعقيم وخصوصاً للجروح.
    وتطور هذا العلم في المجال الطبي بسرية تامة وقد حصل احد العلماء الالمان اوتوفازبرج على جائزة نوبل لابحاثه بالاوزون بعد ان اثبت ان نقص الاكسجين في خلايا الجسم للانسان بنسبة عالية تؤدي إلى زيادة انتاج FREE RADICAlوهي التي تحول الخلايا إلى خلايا سرطانية وقد استعمل غاز الاوزون في علاج هذا النقص للوقاية من مرض السرطان و انتشاره وغاز الاوزون هو الطبقة السميكة التي تحمي الارض من مخاطر الكون الخارجي والتي تمنع حدوث كوارث على الارض وتمنع انتشار الميكروبات و النيازك المتفتته والتي تحمل اجساماً غريبة والتي مكن ان تحمل اجزاء إلى الارض ولكن الاوزون يمنعها قبل الوصول بالتفاعل معها واحتراقها.
    عن كيفية العلاج بالاوزون والامراض التي يمكن علاجها و كيفية الحصول عليه التقينا الدكتور ايمن فاخر استشاري و خبير العلاج بالاوزون في مصر وإيطاليا وهو من ابرز المستخدمين له في مجال الطب البديل وطريقة جديدة لعلاج العديد من الامراض يقول د. ايمن فاخر ان اول عالم يكتشف طرق العلاج بالاوزون هوالألماني «ريلينج» عام 1928، و كان له الفضل ايضا في وضع أول نظرية للاوزون والتي مازالت تطبق حتى وقتنا الحالي، وتذكر النظرية ان الفيروسات على عكس البكتريا والفطريات تعمل وتتحرك في اجسامنا داخل المجال الكهربائي او المغناطيسي الموجودين في جسم الانسان واذا استطعنا الوصول إلى ضبط هذه المجالات الكهرومغناطيسية فستعمل كل اجهزة الجسم و منها القلب والرئتان والطحال بشكل طبيعي و منتظم على اعتبار ان الفيروس لا يأكل الخلايا في الجسم، ولكنه يعيش على المجال الكهرومغناطيسي، وهو الأمر الذي حير علماء العالم الذين حاولوا وفشلوا اكثر من مرة في التخلص من الفيروسات عن طريق العلاج بالادوية اوالمضادات الحيوية، وقد تعرضت نظرية الألماني «ريلينج»، إلى إدخال بعض التطورات عليها من خلال العالم الألماني «كيل» ومن بعده الايطالي «كارلو لونجي» الذي تتلمذتُ على يديه عن طريق اختراع جهاز يطلق عليه «أن، بي، سي» مهمته قياس قوة المجال الكهرومغناطيسي داخل جسم الانسان تمهيداً لعلاجه من الامراض، و يستطرد د. فاخر من خلال ضرب بعض الامثله للامراض التي يمكن علاجها بالأوزون فيقول: ان القائمة التي تضم تسعة امراض هي الام الظهر، و الانزلاقات الغضروفية، و حالات الفرغرنيا، و الروماتيزم، والام المفاصل، و تصلب الشرايين،و الامراض المعدية بما فيها الايدز، و بعض حالات التجميل مثل « شد الجلد وتخسيس الارداف، اما اهمها فهي امراض الالتهاب الكبدي الوبائي المعروف بفيروس «سي» وهو المرض الذي يقوم بعلاجه خمسة اطباء فقط من ايطاليا ولي الشرف ان اكون واحدا منهم وعلاج هذا المرض الخطير يتلخص في انه وحتى عام1994 كانت كل نظريات الاوزون للعلاج تقتصر على حقنة اوزون مركزة بين 50 ،60 اوزونا يحقن بها المريض اكثر من مرة في الوريد بهدف تقوية جهاز المناعة و تنشيط وظائف الكبد، الا ان هذه النظرية قد تطورت فقد اكتشف الدكتور «كارلو لونجي» ان الفيروس الذي يملك شحنه كهرومغناطيسية يهاجم الكبد الذي تنخفض فيه هذه الشحنة، وهو السبب وراء ان نفس الفيروس و هو السبب الرئيسي وراء ظاهرة ان هناك الاف الاشخاص الذين يحملون فيرس الوباء دون ان تظهر عليهم اعراضه على اعتبار ان اكبادهم تملك شحنات كهرومغناطيسية تفوق شحنات الفيروس الذي يظل ساكنا وخامدا دون تكاثر و بمجرد انخفاض الشحنة في الكبد ينتعش الفيروس و يتكاثر مسبباً تليف خلايا الكبد، اما العلاج فيتخلص في محاولة زيادة الشحنات الكهرومغناطيسية في اكباد المصابين عن طريق اجراء فحوصات وتحاليل الدم، وقياس الشحنة الكهرومغناطيسية من خلال جهاز «أن. بي. سي» و تقرير حجم جرعة حقن المريض بالاوزون من اجل كبده، و هو ما يؤدي كما اشرت من قبل إلى خمود الفيروس و سكونه وقد حققت هذه الطريقة او النظرية الجديدة نجاحاً بنسبة 95% من المرضى حسب نتائج الاحصائيات الرسمية الايطالية، اما نسبة الخطأ فتعود إلى نتائج فحوصات وتحاليل الدم غير الصحيحة.
    أما طريقة علاج آلام العمود الفقري والانزلاقات الغضروفية فتتم عن طريق حقن الاوزون المباشر لفقرات العمود الفقري لمنع الاحتقان الذي يغذي فقرات الظهر بسبب نقص الاكسجين في الخلايا والذي يتسبب في الضغط على العصب، وبالتالي إلى ظهور الآلام الحادة، و حقن الظهر في منتهي الصعوبة و يحتاج إلى خبرة طويلة قد تصل إلى خمس سنوات كاملة على اعتبار ان الخطأ قد يؤدي إلى اصابة المريض بالشلل، و بالنسبة لعمليات التجميل في الوجه او الجلد وتخسيس الارداف فتتم عن طريق حقن الاوزون تحت الجلد مباشرة لإضافة كمية من الاكسجين تساعد على فرد و شد الجلد وحرق الشحوم الزائدة عن طريق انتظام الدورة الدموية.
    * وكيف يتم الحصول على غاز الاوزون ؟
    * يتم الحصول على غاز الاوزون عن طريق اجهزة طبية يمر خلالها الاكسجين الطبي النقي جداً و يمر بصدمات كهربائية عالية ثم يتحول من الاكسجين إلى الاوزون 4 درجة مئوية 2 درجة مئوية بمعنى ذرتين اكسجين إلى 3 جزيئات في الاكسجين.
    * وما اهمية العلاج بالاوزون ؟
    * الاوزون يدرّس الآن منذ اكثر من 10 سنوات بجامعات اوروبا العريقة و اولها جامعة نابولي بايطاليا و جامعة بافيا بشمال ايطاليا.
    ويستخدم الاوزون في ايطاليا في الطب الرياضي من اكثر من 10 سنوات في اصابة الملاعب السريعة والاصابات المزمنة ايضا والتي لا يستجيب لها الطب العادي او الادوية و يستخدم منه في التنشيط حيث ان دخول الاوزون إلى الجسم ينبه الجهاز المناعي ويزيد من نشاطه و بالتالي يزيد من الطاقة العضلية و يحمي الجسم من الالتهابات ويرفع من كفاءة و حيوية خلايا واعضاء الجسم حيث يزيد من نسبة الاكسجين المتاحة للخلايا كما ان الاوزون يقلل من الالام و يهدئ الاعصاب و يساعد على افراز كثير من الانزيمات الهامة للجسم و بطريقة طبيعية وينشط خلايا الجسم بزيادة نسبة الاكسجين المتاحة لها عن طريق اكسدة المادة الغذائية كما يتفاعل مع الخلايا الفيروسية و البكتيرية بأن يخترقها لان جدارها يحتوي على انزيمات خاصة موجودة في الخلايا الطبيعية و يؤكسدها و يوقف فاعليتها.
    واحد طرق التنشيط الحديثة جداً بالاوزون المستخدمة هي حمامات الاوزون والتي تعالج حالات الاجهاد المصاحب للتمارين والمجهود العضلي لجميع الرياضيين وتزيد من كفاءة العضلات في الجسم و تقلل احتمالات الاصابة بها بدرجة عالية جداً وقد تطور ايضا العلاج بالاوزون تطوراً سريعاً جداً في الطب الرياضي العالمي في الدول الاوروبية المتقدمة مثل ايطاليا والمانيا وفرنسا و اسبانيا واليونان حتى ان الايطاليين وصفوه بانه طب ما بعد عام 2000 بالرغم من اني والاطباء والزملاء المتخصصين في الاوزون في ايطاليا نعمل به منذ اكثر من عشر سنوات.أهمية الأكسجين :
    الأكسجين هو أهم العناصر المعروفة للحياة حيث أن 90 % من طاقة الجسم مصدرها الأكسجين . نحن لا نستطيع أن نحيا أكثر من دقائق معدودة بدون أكسجين حيث أن جميع أنشطة الجسم تعمل نتيجة إمدادها المستمر بالأكسجين و الطريقه الوحيدة للوصول إلى تمام الصحة هى التأكد من وصول الأكسجين الكافى إلى جميع خلايا الجسم .

    من الأهمية بمكان معرفة أنه فى الوقت الحالى ولأول مره فى التاريخ أن نسبة الاكسجين الجوى قد قلت بصورة خطيرة وغير طبيعية و أسباب ذلك معروفة وهى إزالة الكثير من الغابات , والتلوث الصناعى , وعوادم السيارات , وضعف حيوية التربة نتيجة استعمال الكيماويات والمبيدات , والانفجارات البركانية , وتدهور طبقة الأوزون .

    تم تقدير نسبة الأكسجين فى الجو فى بدء الخليقة على أنها 50 % , ومن 200 عام عند بداية قياس الأكسجين كانت 38 % وثانى أكسيد الكربون 1 % ز فى عام 1945 قام مجموعة من العلماء السويسريين بقياس نسبة الأكسجين فى الجو فوجدت 22 % ومنذ ذلك التاريخ ويتم قياس هذه النسبة دوريا حتى دلت آخر قياسات على أنها 19 % أكسجين فى الهواء الذى نستنشقه وتنخفض إلى مستويات قليلة ( أحياناً 10 % ) فى بعض المناطق مثل المدن العالية التلوث.

    إن الأبحاث على مدى عشرات السنين أثبتت أن زيادة نسبة الأكسجين فى الدم بطرق متعددة قادرة على استعادة الصحة السليمة وأكثر من ذلك على مقاومة الشيخوخة وعلاج الكثير من الأمراض .



    ما هو الأوزون ؟
    غاز الأوزون - وكثيرا ما يطلق عليه كلمة الأكسجين المنشط - هو يمثل كيميائيا ب " أ 3 " أى انه الأكسجين النقى ولكن جزيئه يحتوى على ثلاث ذرات من الأكسجين بدلا من ذرتين فقط فى الأكسجين الذى نستنشقه على الأرض .

    يتولد غاز الأوزون فى الطبيعة من تأثير أشعة الشمس الفوق بنفسجية على الأكسجين فى طبقات الجو العليا أو تأثير شحنات كهربية عالية مثل البرق على الأكسجين كما يتولد على مستوى البحر من تأثير أمواج البحر على الشاطىء.

    غاز الأوزون هام لحياتنا حيث أنه يكون طبقة فى الأجواء العليا تحمينا من بعض الموجات الضارة لأشعة الشمس الفوق بنفسجية كما أنه يحمينا فى طبقات الجو الدنيا حيث أنه يتحد مع المواد الضارة ( الهيدروكربونات ) ويحولها إلى مواد غير ضارة ( ثانى أكسيد الكربون والماء).




    ما أهمية غاز الأوزون فى الطب ؟

    غاز الأوزون له استعمالات كثيرة فى المجال الطبى وفى تخصصات متعددة . غاز الأوزون مثبط للفيروسات وقاتل للبكتريا والفطريات والطفيليات والخلايا السرطانية , كما أنه ينشط الجهاز المناعى ويرفع من كفاءة وحيوية خلايا وأعضاء الجسم حيث يزيد من نسبة الأكسجين المتاحة للخلايا كما أن الأوزون يقلل الآلام ويهدىء الأعصاب ويساعد على إفراز كثير من الإنزيمات الهامة لعمل خلايا الجسم .

    وإجمالا ممكن القول أن الأوزون يتعامل مع خلايا الجسم الطبيعية حيث ينشطها وذلك بزيادة نسبة الأكسجين المتاحة لها إلى الوضع الأمثل وزيادة طاقتها عن طريق أكسدة المادة الغذائية . وعلى الجانب الآخر فان غاز الأوزون يتعامل مع الخلايا الغير طبيعية ( الفيروسات والبكتريا والخلايا السرطانية ) بأن يخترقها ( حيث لا يحتوى جدارها على إنزيمات خاصة موجودة فى الخلايا الطبيعية ) ويؤكسدها ويشل فعاليتها .



    منذ متى بدء استخدام غاز الأوزون فى العلاج ؟

    فى عام 1870 استخدم غاز الأوزون فى العلاج لأول مرة وذلك فى ألمانيا على يد العالم "ليندر" فيما وصفه بتنقية الدم ومنذ ذلك التاريخ وحتى الآن كم ضخم من الأبحاث العلمية فى هذا المجال . هذا وقد نال العالم الألمانى " أوتوفاربورج " جائزة نوبل فى الطب عام 1931 ثم مرة أخرى عام 1944 عن أبحاثه فى مجال استخدام الأوزون فى علاج الأورام الخبيثة .

    أنشأ الاتحاد العالمى للأوزون عام 1974 وأصدر العديد من الأبحاث العلمية فى مجال استخدام الأوزون فى الطب والصناعة وأقام العديد من المؤتمرات الدولية فى هذا المجال .

    تم الإعتراف بالأوزون وإقراره كوسيلة علاجية فى حوالى اثنان وعشرون دولة من دول العالم منها ألمانيا وإيطاليا وإنجلترا وفرنسا وروسيا ورومنيا وبولندا وجمهورية التشيك وبلغاريا واليابان وكوبا وسنغافورة والمكسيك وخمس وعشرون ولاية أمريكية.



    ما هى الأمراض التى يعالجها الأوزون ؟

    حيث أن الأوزون يعمل على مستوى خلايا الجسم فان الحالات المرضية التى يعالجها كثيرة وفى تخصصات مختلفة ومن الممكن استعماله علاوة على طرق العلاج التقليدى كعامل إضافى فعال أو يستعمل وحده فى الحالات التى لا يكون هناك جدوى من العلاج التقليدى أو ضرر آثاره الجانبية.

    ومن أهم الحالات المرضية التى يعالجها هى:-

    - بعض الأمراض الفيروسية مثل الالتهاب الكبدى الفيروسى , والايدز.

    - بعض الأمراض الناشئة عن اضطراب فى المناعة أو التمثيل الغذائى فى الجسم مثل الأمراض الروماتيزمية والروماتويد.

    - بعض أمراض القلب والشرايين مثل الذبحة الصدرية وقصور الدورة الدموية فى الأطراف وزيادة الكوليسترول فى الدم .

    - بعض الأمراض البكتيرية مثل قروح والتهابات الجلد والقدم السكرى .

    - بعض أمراض الحساسية مثل الربو الشعبى والاكزيما .

    - بعض الأمراض الطفيلية مثل الملاريا وديدان الإسكارس .

    - بعض الأورام الخبيثة مثل أورام المبيض والدم .

    - علاج ومنع الأثار الجانبية للعلاج الكيماوى.

    - علاج الحروق .

    ومن المهم معرفة أن الأوزون له دور فعال فى علاج حالات التوتر والإجهاد والإنهاك المصاحب للحياة العصرية بأعبائها مع التعرض للكثير من ملوثات البيئة , كما أن له استعمالات متعددة فى مجال التجميل وإنقاص الوزن .بالاضافة إلى ذلك فان من المعروف أن الأوزون الطبى يحسن أداء الرياضيين إلى مستوى رائع .




    ما هى طرق إعطاء الأوزون؟
    - عن طريق سحب كمية من الدم (100 - 150 سنتمتر مكعب ) ويضاف إليها غاز الاوزون ثم تعاد مرة أخرى للجسم .

    - عن طريق الجلد مثال ذلك جهاز ساونا الأوزون ( حيث يدخل المريض كابينة خاصة وراسه خارجها ثم يعرض جسمه إلى مزيج من بخار الماء والأوكسجين وغاز الأوزون ) , ومرهم الأوزون , وكيس الأوزون ( حيث يوضع العضو المصاب داخله ثم يمرر عليه غاز الأوزون ).

    - عن طريق تشرب الأنسجة من خلال أنبوبة إلى الأذن أو الشرج أو المهبل أو قناة مجرى البول .

    - شرب الماء بيعد تمرير غاز الأوزون فيه .




    هل للأوزون فوائد فى مجالات أخرى ؟
    يستعمل غاز الأوزون فى تعقيم مياه الشرب ومن المعروف أن الأوزون أسرع 3200 مرة من الكلور فى قتل البكتريا والفيروسات ودون آثار جانبية وهناك حاليا الآلاف من مشاريع تنقية وتعقيم مياه الشرب باستعمال الأوزون . كما يستعمل الأوزون فى تعقيم حمامات السباحة فى العديد من الدول كما يستعمل فى معالجة مياة الصرف الصحى .




    ما هى الآثار الجانبية للأوزون ؟

    لا يجب استنشاق غاز الأوزون مباشرة لانه فى هذه الحالة يسبب تهيج فى الشعب الهوائية.




    ما هى موانع إستعمال الأوزون فى العلاج ؟

    زيادة إفراز الغدة الدرقية ( مرض الغدة الدرقية التسممية ).

    - مرض أنيميا الفول.




  2. #2


  3. #3
    مـتداول نشط الابيض is on a distinguished road الصورة الرمزية الابيض
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    452

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,

    أحد أعز أصدقائي أنتقل الى رحمة الله بعد تلقيه العلاج بلأوزون في مصر

    الله المستعان

    "الطب البديل" ليس طب أساسا

    السموووحه.




  4. #4
    عضو جديد بنت البحر is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    23

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي الابيض رحم الله صديقك وجعل قبره روضة من رياض الجنه. لقد انشأ في دبي مركز للعلاج بالاعشاب والطب البديل يتعالج فيه الكثيرين بعد ان جربوا العلاج في المستشفيات سعيا نحو الشفاء.لذا تمنيت ان يحوي ردك على نوع المرض الذي كان يعاني منه صديقك وكيف تم العلاج.
    اشكرك على معلوماتك واتمنى ان تفيدنا بالاكثر.




  5. #5
    متداول ذهبي Dubai Baby is on a distinguished road الصورة الرمزية Dubai Baby
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    8,257

    العام سرنا الهند عند دكتوره تعالج بالاوزون ...و وايد من هلنا فادهم و استوو بخير خصوصا اللي عندهم مشاكل في شرايين القلب

    بس الدكتوره ماتت عقب ما ردينا البلاد بفتره قصيره و تمو الدكاتره الصغار في العياده و عقب بفتره سمعنا حرمه اماراتيه ماتت عقب تلقيها العلاج من عندهم...بس ماتت في الفندق الله يرحمها

    و كل اللي في العياده سوو اكبر شرده..شردو من الهند بكبرها << اكيد يو هنيه هعهعهعهعه

    اما عن العلاج بالاوزون هنيه في البلاد فمووول مب شي الا بهدله و عذاب هاللي سمعته من احدى الاخوت امها تعالجت بالاوزون في احد مستشفيات الدوله

    يسلمووو على الموضوووع




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك