29 مليارديراً و21 مالتي مليونيراً أعضاء نادي أثرياء العرب :


على غرار نادي أثرياء العالم أطلقت مجلة أرابيان بيزنيس التي تصدر من دبي ولأول مرة نادياً مماثلاً لأغنياء العرب ضم في عضويته 50 شخصية وعائلة من مختلف الدول العربية من أصحاب الثروات، سواء هؤلاء المتواجدين في الوطن العربي أو المغتربين المقيمين في مختلف بقاع العالم بإجمالي ثروات يبلغ 404 مليارات دولار.

رسوم عضوية دخول النادي الذي يضم 29 مليارديراً و21 مالتي مليونيراً تختلف بحجم الثروات لكنها لم تقل عن 215 مليون دولار ولا حد أعلى لسقفها الذي يتربع عليه بلا منافس الأمير الوليد بن طلال بثروته التي تتجاوز العشرين مليار دولار والذي لم يكتف باحتلال المرتبة الأولى عربياً بل احتل كذلك المرتبة الرابعة على مستوى العالم ولا يتفوق عليه إلا بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت والمستثمر الأسطوري وارين بوفيه وملك سلاسل المتاجر الكبرى الألماني كار آلبريشت.

دخل قائمة النادي هذا العام 16 اسماً «أفرادا أو عائلات» من السعودية أي أكثر من العدد الذي تساهم به دولة الإمارات بستة أشخاص، ورغم التفوق السعودي، إلا أن دولة الإمارات تقترب نسبياً كما أشار تقرير المجلة بسرعة من اللحاق بها، فعدد الأشخاص الأثرياء فيها ارتفع بنسبة 4.5% ليصل إلى 60 ألف شخص خلال عام 2003، باعتبارها من بين الدول التي تملك أعلى نسب من حيث تركز الثروات فيها، وفقاً للتقرير السنوي لمؤسسة ميريل لينش لعام 2004.

ويشير التقرير إلى ارتفاع عدد أصحاب الملايين في دول مجلس التعاون الخليجي من 223.500 إلى 236.000 في الوقت الذي قابل فيه هذا الارتفاع زيادة في الأصول المستثمرة من 737 مليار دولار إلى 776 ملياراً، فيما تقدر الثروات الخاصة في منطقة الخليج بأكملها بما يزيد عن تريليون دولار، يتوقع أن تتجاوز 1.5 تريليون عام 2007.

إذا من هم أعضاء نادي أثرياء العرب؟
أفردت «اريبيان بيزنيس» في عددها الصادر لشهر سبتمبر 2004 اكثر من 50 صفحة تناولت خلالها الكثير من المعلومات حول أعضاء النادي بحجم ثرواتهم ومجالات عملهم وأنشطتهم ومشاريعهم ومناصبهم الخ..

وكشفت المجلة عن أسماء بعض الأثرياء العرب الذين صنفوا بين أثرياء العالم حسب مجموعة من المصادر التي حرصت المجلة على ذكرها، في حين أن القائمة لم تضم الكثير من الأثرياء العرب الآخرين حيث لم تكتمل المعلومات حولهم.

بدأت المجلة تقريرها وفق ترتيب القائمة بالحديث عن الأمير الوليد بن طلال حيث أشارت إلى انه رغم انتمائه للعائلة المالكة في السعودية إلا انه عمل بنفسه على إنشاء إمبراطورية أعمال ضخمة، حتى انه تفوق على نظرائه من أثرياء العالم ممن بنوا ثرواتهم بأنفسهم أمثال مايكل دبل مؤسس شركة ديل العملاقة ولاري ايليسون الذي يقف وراء شركة أوراكل كبرى الشركات المنتجة للبرامج المخصصة للشركات.

ولم تشمل القائمة عن عمد ثروات الملوك والأمراء كون ثرواتهم إلى حد كبير وراثية، ولأسباب مشابهة استبعدت ثروات رؤساء الدول والحكومات مع استثناء رفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني الذي جمع ثروة كبيرة في مجال الأعمال بشكل مستقل عن مسيرته السياسية.

وإلى جانب الأسماء التي ضمتها القائمة من الإمارات أشارت إلى أن محمد علي العبار رئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية والتي تنفذ العديد من المشاريع في دبي جاء في المرتبة رقم 36 في القائمة بثروته البالغة 610 ملايين دولار وكذلك عائلة الطاير التي تباشر أعمالها في مشاريع متنوعة جاءت في المرتبة رقم 34 بثرواتها المقدرة وفقاً لمجلة «اريبيان بيزنس» بنحو 700 مليون دولار، فيما جاء معالي الدكتور محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة للشئون المالية والصناعة في المرتبة 42 عن ثروته البالغة 420 مليون دولار.


الأمير الوليد بن طلال
يدير الأمير الوليد ثروته من خلال شركة «المملكة القابضة» ولديه استثمارات في القارات الأربع فالامير يملك أسهما في شركات مثل «ابل كمبيوتر» و«نيوزكوربوريشن» وسلسلة فنادق «فيرمونت» ومتاجر «ساكس فيفث افينيو» ويملك 24% من أسهم فنادق الفور سيزنز، وتبلغ حصته في سيتي بنك اكبر مجموعة بنكية في العالم حوالي 10 مليارات دولار.


ناصر الخرافي
يقف ناصر الخرافي وراء مجموعة كويتية كبرى، تضم عدداً من الشركات. تأسست في العام 1976. تحت اسم «الشركة الوطنية للأعمال الميكانيكية والكهربائية».
وتطورت الشركة منذ ذلك الحين من شركة مقاولات محلية إلى واحدة من كبريات الشركات ذات المعايير العالمية، والتي تقدم خدمات في ميادين الهندسة والإنشاءات والصيانة، على أنها تركز بشكل رئيسي على قطاع النفط والمياه والكيماويات والطاقة.



عائلة العليان
بدأت مجموعة العليان كشركة نقل في عام 1947، ونمت إلى أن أصبحت تضم أكثر من 50 شركة وتملك حصصاً كبيرة في كل من «مت لايف»، «كريديت سويس»، «فيرست بوسطن»، مجموعة «أميركان العالمية».


عائلة بن لادن
تعد مجموعة بن لادن من اكبر الشركات في المملكة العربية السعودية، ويلغ حجم اصولها ما يقرب من 6.5 مليارات دولار.

ومؤخراً فازت الشركة بعقد مشروع إسكاني بقيمة 533 مليون دولار في مكة المكرمة، يتألف من احد عشر برجاً سكنياً تضم أكثر من ألف شقة، إضافة إلى فندق من فئة خمسة نجوم.


رفيق الحريري
ثروة الحريري جاءت بشكل رئيسي من شركة «سعودي اوجيه» في المملكة العربية السعودية، وهي شركة إنشاءات ضخمة تزيد أعمالها على 3 مليارات دولار في العام.
ويتربع على عرش مجلس إدارة الشركة ابنه سعد الدين مع ثلاثة آخرين من عائلة الحريري أيضا.


مهدي التاجر
يقول احد المصرفيين الكويتيين عن التاجر: «إذا أردت لشيء أن يتم فما عليك إلا الذهاب إلى مهدي التاجر».
درس التاجر في مدرسة بريستون في المملكة المتحدة، وبدأ يجمع ثروته عندما انطلق في اعمال التخليص الجمركي في دبي. وسريعاً ما استفاد التاجر من حركة تجارة الذهب عبر دبي، وفي العام 1975 بلغ ما حققه من حجم تجارة الذهب 500 مليون دولار، هذا الرقم تم تقديره من قبل إحدى المجلات الأميركية منذ أكثر من عشرين عاماً.


عبدالعزيز الغرير
تأتي ثروة عبدالعزيز الغرير من «بنك المشرق» الذي أسسه في الإمارات في العام 1967 بعد صدور قانون إنشاء البنوك من قبل حاكم دبي. وينضوي تحت المجموعة البنكية عدد من الشركات الفرعية في عدد من دول العالم. «بنك عمان ما وراء البحار» في الولايات المتحدة. وفي هونغ كونغ «بنك المشرق المتحد»، وشركة «اصول» للتمويل في الامارات وشركة عمان للتأمين.


عائلة كانو
تقدر ثروة العائلة بأكثر من 3 مليارات دولار، 400 مليون دولار منها جاءت العام الماضي عندما باعت المجموعة مركزا تجاريا في سدني باستراليا، المجموعة لا تتحفظ على ان تعلن ثروتها، فقد استغرقت 6 سنوات كاملة لوضع كتاب يحكي قصة العائلة منذ بداياتها اسمته «بيت كانو».


ماجد الفطيم
تأسست مجموعة الفطيم منذ اكثر من 70 عاما، وخلال تلك السنوات نجحت في تثبيت نفسها كواحدة من اكبر مجموعات الاعمال في الامارات والمنطقة، يعمل اليوم لدى مجموعة الفطيم اكثر من 10 آلاف شخص، ينتمون إلى 40 جنسية مختلفة.

وتضم مجموعة الفطيم عددا من الشركات العاملة في ميادين منوعة، فإلى جانب «الفطيم للشحن»، و«الفطيم للهندسة»، و«هرتز» لتأجير السيارات، تمثل المجموعة عددا من العلامات التجارية مثل تويوتا وليكزس وهوندا وفولفو وكرايسلر وغيرها من السيارات.


صالح الراجحي
صالح الراجحي هو اكبر افراد العائلة، وهو صاحب ثاني اكبر حصة في شركة الراجحي المصرفية للاستثمار، وذلك بعد اخيه سليمان.

يحقق البنك نجاحات كبيرة في منطقة الشرق الاوسط، كما انه اسهم في اجتذاب رؤوس الاموال من كافة ارجاء العالم .


خالد بن محفوظ
ورث عن ابيه بنك السعودية الوطني في العام 1994، وقد تم بيع البنك قبل عامين مقابل 1.8 مليار دولار، ليدير خالد اليوم مع أبنائه مجموعة استثمارية عالمية تتخذ من جدة مقرا لها، كما انه يملك حصصا في شركات سعودية عاملة في ميدان التطوير العقاري.


نظمي الأوجي
كسب مؤخرا 500 مليون دولار لتطوير شبكة الهاتف الجوال في العراق، إلا ان البنتاغون طلب إلى سلطة التحالف المؤقتة في بغداد بالغاء ثلاثة عقود لإنشاء شبكة الهاتف الجوال في العراق، يملك نظمي الاوجي جزءا من اوراسكوم وحصصاً في بنك «بي إن بي باريباس» وهو، كما ذكرت بعض التقارير «البنك الفرنسي الذي اختير من قبل صدام حسين لإدارة صفقات اتفاقية النفط مقابل الغذاء.


محمد جميل
مجموعة الجميل التي يملكها تدير ايضا اكبر شركة تمويل شخصي في السعودية.

فازت المجموعة مؤخرا بدعوى التشهير التي رفعتها ضد صحيفة الوول ستريت جورنال بنسختها الاوروبية، والتي نشرت في عام 2002 مقالا ربط فيه بين المجموعة وتمويل العمليات الارهابية، الصحيفة كان عليها دفع 50 الف دولار كتعويض لمحفوظ.


فيصل العيار
يترأس فيصل العيار شركة المشاريع الكويتية «كيبكو»، وتعد الشركة احد اللاعبين المهمين في ميادين الخدمات المالية والاعلايمة والاتصالات في المنطقة والعالم، وتنضوي تحتها مجموعة من اكثر من 70 شركة.

وتشير آخر تقارير البورصة الكويتية إلى ان قيمة المجموعة تقارب مليار دولار، وتبلغ حصص المساهمين اقل من 44%، ومن المعتقد ان العيار يملك باقي الحصص جميعها.


سليمان الراجحي
تأتي ثروة الراجحي من شركة الراجحي المصرفية للاستثمار التي أسست من قبل عائلة الراجحي في السعودية، يملك سليمان حصصا في الشركة إلى جانب ثلاثة من إخوته، إلا أن حصته هي الأكبر بين الجميع، كما انه رئيس البنك ومديره التنفيذي.


محمد العامودي
ولد العامودي في اثيوبيا، إلا انه ترعرع في المملكة العربية السعودية، وقد بدأ جمع ثروته منذ انطلق في قطاعي العقار والإنشاءات قبل ان يتحول لشراء مصاف للنفط في السويد والمغرب، يقال بأنه اكبر مستثمر أجنبي في كل من السويد وبلده الأم أثيوبيا، حيث يملك فنادق ومناجم.


محمد الفايد
اشترى نادي فولهام الانجليزي لكرة القدم، ووعد بأن يجعل منه منافسا هو الاشرس في الدوري الانجليزي، النادي الذي كلف الفايد حوالي 200 مليون دولار يتقدم يوما بعد يوم.

تبلغ موجودات شركات الفايد أكثر من مليار دولار، على ان شركته القابضة دخلت اليوم في مشاريع عقارات فاخرة ومشاريع للطيران التجاري للشركات وحتى الصيرفة.


محمد بن عيسى الجابر
يترأس محمد بن عيسى الجابر مجموعة «إم بي آي» السعودية، يبلغ حجمها اكثر من مليار دولار، وعلى الرغم من عدم وجود رقم معروف عن نسبة حصصه، إلا ان من المعتقد انه يملك ما يقارب 50%.


وفيق السعيد
بدأ السعيد حياته العملية الحقيقية في الاستثمار المصرفي في جنيف في العام 1963، إلا انه جنى ثروته الحقيقية بعد ان عاد إلى المملكة العربية السعودية من أعماله في قطاع الإنشاءات، في العام 1981، تم منحه الجنسية السعودية، وما يزال يحملها حتى اليوم.


عائلة الشايع
تأسست المجموعة في العام 1890، وتعد المجموعة اكبر مالك لمحلات البيع بالتجزئة في المنطقة، وهناك 4500 موظف في 550 من محال البيع بالتجزئة، إلا ان ذلك جزء من أعمال المجموعة.

تنقسم المجموعة إلى اربع وحدات: العقارات والفنادق والسيارات، إضافة إلى شركة «ام اتش الشايع»، وتملك الشركة مجموعة من الفنادق، شيراتون الكويت واوبريو المدينة، كما ان لدى المجموعة شراكات حصرية مع شركات السيارات مازدا وبيجو في الكويت.


معن الصانع
مجموعته اليوم تصنف في المرتبة 14 من حيث الشركات الأكثر ربحية في المملكة العربية السعودية، وتصل مبيعاتها السنوية إلى أكثر من مليار دولار.

تتكون إمبراطورية الصانع من حوالي 40 شركة تعمل في كافة أقطاب الأرض، وقد تأسست المجموعة في العام 1980، وبدأت أعمالها في المشاريع الإنشائية في الجزء الشرقي من المملكة العربية السعودية.


صالح كامل
جنى صالح كامل ثروته من استثمارات مجموعة شركات «دلة البركة» التي يملكها ويديرها، وجاءت هذه الثروة من العقود التي وقعتها الشركة مع الحكومة السعودية، وربما كانت ثروته ستزداد لو اقتصر على تلك الاستثمارات، ولكن قيل بأنه خسر اكثر من مليار دولار عندما أسس إمبراطوريته الإعلامية الموجهة إلى الشرق الأوسط.


عائلة الزامل
تعد مجموعة الزامل واحدة من كبريات الشركات السعودية وأكثرها نجاحا، وتعمل من خلال عدد من الوحدات المتنوعة في ميادين الصناعة والتجارة المختلفة، وتشمل نشاطات المجموعة تصنيع أجهزة التكييف والفولاذ والأغذية والسياحة، تضم المجموعة أيضا وحدة للصرفة والاستثمار.


خلف الحبتور
تتألف مجموعة الحبتور من عدد من الشركات العاملة في ميادين الهندسة والعقارات والسيارات والفنادق والتأجير وحتى الطباعة والنشر.

يرتبط اسم المجموعة بعدد من المشروعات الكبرى في الإمارات، مثل برج العرب وهناك أيضا مشروع جميرا بيتش ربزورت. اضافة إلى مشروع التوسعة الكبير لمطار دبي الدولي.


محمد البحر
معظم ثروة محمد البحر جاءت من شركته «محمد عبد الرحمن البحر»، ويعد البنك الوطني الكويتي NBK الذي أسسه ويترأسه حتى اليوم استثمار آخر أضيف إلى نجاحاته، هذا البنك دخل في كونسورتيوم مع بنوك أخرى لدعم سوق الصيرفة في العراق، والذي استدان 2.4 مليار دولار مؤخرا من 17 وكالة حول العالم.


عائلة الدباغ
تأسست المجموعة في العام 1962 على يد الشيخ عبدالله الدباغ الذي كان وزيراً للزراعة في المملكة العربية السعودية. ومنذ العام 1991 يدير كافة اعمال المجموعة عمرو الدباغ. وقد شهدت المجموعة تحت إدارته نمواً كبيراً.


عائلة الجميل
تأتي ثروة العائلة من مجموعة عبداللطيف جميل، والتي أسست في المملكة العربية السعودية قبل حوالي 60 عاما.

الشركة الرئيسية «عبداللطيف جميل المتحدة» تأسست في العام 1980 لتشهد بعد ذلك نموا متسارعا وتتحول إلى مجموعة شركات وصلت عملياتها إلى المملكة المتحدة وموناكو والمغرب والجزائر ومصر والسودان وسوريا والصين واليابان، وتأتي تجارة السيارات والخدمات التمويلية في صلب اعمال المجموعة.


عدنان الخاشقجي
ذاعت شهرة السعودي المولد، عدنان الخاشقجي في فترة من الفترات على انه ربما يكون الاغنى في العالم، ولكن لما كان يحتفظ بمعظم ثروته نقدا، فقد بقيت ثروته عند حاجز المليار دولار.

وحتى لو لم يكن الاغنى في القائمة العربية، إلا انه ما من شك واحد من أشهر الأثرياء ضمن هذه القائمة، سيما انه على اتصال بعدد كبير من الملوك والملكات ورؤوساء الدول.


عائلة الرستماني
«مجموعة الرستماني» تعد الآن من أضخم المجموعات التجارية في الإمارات، وتمتد الآن من أضخم المجموعات التجارية في الإمارات، وتمتد أنشطتها التجارية لتشمل كافة دول الخليج، من بينها وكالة لشركة السيارات نيسان في الإمارات الشمالية.


عائلة البوداي
تتألف مجموعة البوداي الكويتية اليوم من عدة شركات متفاوتة الأنشطة، تتضمن المقاولات والمعدات الثقيلة، ومواد البناء، والهندسة، والمواصلات، والتسوق والطاقة، وتقسم أعمال المجموعة إلى ثمانية قطاعات رئيسية تتم ادارة معظم أنشطتها من قبل عائلة البوداي بصورة أساسية.


سيمون حلبي
اتخذ الثري السوري من بريطانيا مقرا لأعماله وتزداد ممتلكاته من العقار يوما بعد يوم، قدمت شركة «بكينغهام سيكيو ريتيز» التابعة له مؤخرا عرضا بقيمة «12 مليون دولار» لشراء الموقع الفخم لسوق الاسم في لندن.


نجيب ساويريس
من شأن دخول الثري المصري سوق الهاتف الجوال في العراق أن يعزز موقعه بين الأثرياء، يدير ساويريس شركة الاتصالات المصرية العملاقة «اوراسكوم تيليكوم» احدى شركات مجموعة «اوراسكوم» التي أسسها انسي سواريس عام 1950، تضم الشركة أكثر من ألفي موظف، وقد قدرت قيمتها مؤخرا في سوق الأسهم المصرية بأكثر من ملياري دولار أميركي.


عائلة شومان
عائلة مؤسس البنك العربي، واحد من اكبر بنوك المنطقة وأقدمها، والتي تابعت مسيرة تنمية الأموال بعد وفاة مؤسس البنك الأردني خالد شومان في العام 2001، وقد ظهرت شائعات حينها تقول بان الامبراطورية المصرفية التي أسسها خالد ربما تكون على طريقها للتقسيم.


محمد السويدي
يدير السويدي واحدة من أضخم المجموعات في السعودية، ويتطلع إلى إدراجها في البورصة، وتشكل النشاطات الصناعية للشركة مصدر نصف العائد السنوي للمجموعة والبالغ 135 مليون دولار، وقد تعززت هذه العائدات بعد دخول المجموعة نشاطات في ميادين الإنشاءات واستئجار الأراضي وتقنية المعلومات.


راشد الحبتور
راشد الحبتور، هو ابن الملياردير خلف الحبتور، وقد استطاع أن يبني لنفسه صفة المليونير ويسير على خطوات ابيه ليصبح مليارديرا ايضا.


صائب نحاس
استفاد صائب نحاس من تجارته مع العراق لعدة سنوات.
في أوائل الخمسينيات سافر صائب نحاس من دمشق إلى العراق سعيا إلى تعزيز أعمال شركة عائلته هناك، ومع أوائل التسعينيات كانت شركات مجموعته بدءا بالفنادق وانتهاء بمعامل الأدوية من اكبر الموردين إلى العراق.

لم تقتصر أعمال نحاس على العراق فقد كان له تجارة مع إيران والأردن وعمان ولبنان، كما ان نحاس حصل على 200 مليون دولار نقدا عندما باع حصته البالغة 12% في بنك سوسيتي بانكير اراب SBA.


عثمان العائدي
رجل الأعمال السوري عثمان العائدي، من الصعب وضع رقم للثروة الحقيقية له، إلا ان النظر إلى ممتلكاته ربما يعطي فكرة وافية عن حجم هذه الثروة، فإلى جانب سلسلة الفنادق فئة خمس نجوم في عدد من المدن السورية، هو وراء مجموعة «رويال مونسو» الفندقية الفرنسية، تضم المجموعة الاخيرة فنادق فيرنيه، وميرامار كروستي وفنادق قصر الاليزيه.


عبدالرحمن سعد الراشد
يدير سعد الراشد شركة «عبدالرحمن سعد الراشد وأولاده»، وهي شركة عالمية تعمل في ميدان الصيرفة والمقاولات والعقار وإدارة المشافي وتتخذ من المملكة العربية السعودية مقرا لها.


عمر الزواوي
الدكتور عمر هو احد مستشاري السلطان قابوس بن سعيد، إلا انه لا يحمل أي حقيبة وزارية، ويدير الزواوي شركة عائلية تعد واحدة من كبريات الشركات في منطقة الخليج، تضم أكثر من 50 شركة تعمل في ميادين مختلفة بدءا بالتجارة مرورا بالخدمات والمقاولات وانتهاء بوكالات السفر.


اسكندر صفا
ترك صفا لبنان أيام الحرب وكان عمره 22 سنة، وتمكن من جمع ثروته من تنظيم الصفقات للشركات الغربية، وهو يعد قطبا من أقطاب قطاع الشحن البحري في أوروبا.


منى أيوب
الزوجة السابقة للملياردير السعودي ناصر الراشد، طلقت منى قبل أربع سنوات لتجمع ثروة كبيرة حصلت عليها مما كانت تخزنه من قبل والنقود التي حصلت عليها بعد طلاقها، إلا ان منى أصدرت كتابا أفشت فيه أسرار حياتها كاملة أسمته الحقيقة La Verite.


سام هامان
ولد في لبنان، إلا انه حصل على ثروته في المملكة المتحدة من خلال شراء أندية كرة قدم صغيرة.
أتاح له ذلك جمع ثروة بلغت حوالي 100 مليون دولار، لتتضاعف تلك الثروة بعد 10 سنوات عندما باع هامان النادي لمجموعة من المستثمرين النرويجيين، إلا انه عاد إلى الأضواء من جديد عندما قام بشراء نادي «كاردف سيتي» الولزي مؤخرا.


فواز زريقات
كان للنفط مقابل الغذاء في العراق دور كبير للأردني فواز زريقات في جمع ثروته، كما ان زريقات عمل في تلك الفترة كوسيط لتنظيم صفقات لبيع النفط العراقي في السوق العالمية، ويقال بانه كان يتقاضى 12 سنتا كعمولة عن كل برميل من النفط.


أحمد الزيات
جنى أحمد الزيات ثروته من شركته المنتجة للبيرة غير الكحولية وترويجها في الشرق الأوسط، وقد باع الشركة التي أسسها لشركة هاينكان العالمية.


عائلة على رضا
تأتي هذه الثروة من مشاريع مجموعة شركات علي رضا في المملكة العربية السعودية التي تضم شركة «زينل للصناعات».


رامي وميشيل لكح
للأخوين لكح شهرة كبيرة، إلا أنهما يعانيان من مشاكل كثيرة هذه الأيام، على الرغم من أنهما مصريان، إلا أنهما لم يعودا يظهران كثيرا في بلدهما الام، ربما كان ذلك هربا من ملاحقة البنوك التي تطالبهم بسداد مبلغ يصل حتى 258 مليون دولار من القروض المستحقة على مجموعة لكح للعناية الصحية والصناعة.