منتدى الإمارات للأوراق المالية

هذا الموقع متخصص بأسواق دبي و أبو ظبي المالية و هو أحد مواقع شبكة منتديات Yahoo مكتوب. انضم الآن و احصل على فرصة متابعة أخبار و معلومات و تقارير الاسواق المالية المحلية و العربية و العالمية.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 8 من 8
Like Tree0Likes

الموضوع: مخاطر السوق

  1. #1
    مشرف الأسهم العالمية والعملات السهم الذهبي is on a distinguished road الصورة الرمزية السهم الذهبي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المشاركات
    2,629

    مخاطر السوق

    عندما تحَين الفرصة للكثير منا للدخول في عالم الأسهم يكون تفكيرُنا دائماً مُنصباً حول كيفية تحقيق الأرباح بأي وسيلة وقلما يتبادر للذهن المخاطر المحيطة بذلك. لا يخفى علينا جميعاً أن العائد على الاستثمار في أسواق رأس المال في الأسهم أكبر من مثيلة في السندات وأسواق النقد الأخرى وذلك نتيجة للمخاطر الإضافية التي ينطوي عليها الاستثمار في الأسهم. من هذا المنطلق فأن دراسة المخاطر هي خطوة مهمة ومطلوبة قبل التفكير في مقدار الربح، ودراسة المخاطر بالمناسبة هي نظرية مالية معروفة لا تكتمل العلوم المالية إلا بها.

    والمقصود بالمخاطر أو ما يسمى بعلاوة المخاطر Risk Premium هو ذلك الجزء من العائد الذي يكفي للتعويض عن المخاطر الإضافية التي ينطوي عليها الاستثمار بمعنى عندما ترتفع الأسعار بشكل ملحوظ كما حدث في يناير الماضي يكون بالتبعية معدل العائد على الاستثمار منخفض) بمعنى آخر يرتفع مكرر الأرباح (وبالتالي تنخفض معه علاوة المخاطر ويكون هذا مؤشر قوي لاتجاه أسعار الأسهم نحو الانخفاض في المستقبل والعكس صحيح تماماً عندما تنخفض الأسهم وينخفض مكرر الإرباح ويكون سعر السهم أقل من سعره العادل Undervalued يرتفع معه بدل المخاطر بالتبعية ويكون هذا دليل على ارتفاع أسعار الأسهم. هذا ما يتعلق بالمخاطر المتعلقة بأسعار الأسهم أما ما يتعلق بالمنشأة نفسها فهناك ما يسمى بـ :

    مخاطر النشاط : وهي المخاطر المتعلقة بطبيعة المنتج والعملاء والصناعة التي تنتمي إليها، فهل الصناعة في نمو أم لا وهل حجم العملاء يزداد أم ينقص وهكذا.

    المخاطر المالية : ما هي الالتزامات الواجبة على المنشأة ، كم حجم القروض ، ما هي مصادر التمويل المتاحة للمنشأة ..الخ، ولا ننظر فقط بعين واحدة كمكرر الأرباح والعائد للسهم بل نتعدى ذلك للدخول في مستقبل المنشأة مالياً.

    مخاطر الإفلاس : هل الشركة معرضة للإفلاس أو هل هي قريبة من ذلك بمعنى هل تآكلت حقوق الملاك أم لا، ومن عاصر السوق الأمريكية في نهاية التسعينات يعرف معنى ذلك وكم هي مخاطرة أن تضع أموالك في شركة خاسرة على مدى أعوام.

    نحن في الواقع لا نقول كلاماً نظرياً لا يمكن تطبيقه بقدر ما هو توضيح للصورة الضبابية في عالم الأسهم والتي تساعد المساهم في تحجيم المخاطر واستثمار أمواله بشكل أمن ، قد لا يعجب البعض ما نقول ولكنها الحقيقة ولو قمنا بتطبيق ذلك في بداية العام لتفادينا خسائر كبيرة من جراء تصحيح فبراير، لا نريد الخوض في الماضي ولكن نستفيد من الماضي في معرفة المستقبل واستدراك الأخطاء.

    قد يسأل سائل: هل نعتمد على التحليل الفني أو الأساسي آو على ماذا في اتخاذ القرار؟

    لا شك أن التحليل الفني هو علم ومدرسة اثبت صحتها الواقع في كثير من الأسواق العالمية وهو تحليل يعتمد على البيانات التاريخية للسوق في التنبؤ بالمستقبل ، من وجهة نظري الخاصة أن التحليل الفني يعمل بشكل أفضل في الظروف العادية والطبيعية للسوق وهو مفيد للمضارب أكثر منه للمستثمر وفي حالة تعارضه مع التحليل الأساسي فيجب أن يُغلب التحليل الأساسي في اتخاذ القرار لأن التحليل الأساسي أصدق ويقوم على فكر محدد معترف به في مجال الاستثمار على عكس التحليل الفني الذي يركز الاهتمام على دراسة التغيرات التي طرأت على السهم في الماضي محاولا التنبؤ بحركة السهم في المستقبل ، فلو أن عدد من المحللين الفنيين استخدموا أسلوب واحد وبيانات واحدة وتوصلوا إلى قرار شراء سهم شركة ما بسبب توقعهم بارتفاع السهم فأنهم سيتدفقون للشراء وهذا أمر طبيعي وبالتالي يرتفع السعر، فسلوك وتوقعات المحللين والمستثمرين هنا هو الذي أحدث هذا الارتفاع وليس شيء أخر وبالتالي يصدق التحليل الفني ويعتمد علية من جراء ذلك.


    ولكن هل هناك ما هو أهم من ذلك ؟

    نعم، وهو التحليل الاقتصادي أو تحليل البيئة المحيطة بالسوق سياسياً واقتصاديا، فلو تعارض التحليل الاقتصادي مع الفني والأساسي فيجب أن يُغلب التحليل الاقتصادي عليهما. فعلى سبيل المثال لو أن شركة مكرر أرباحها مغري جداً وفنياً في وضع جيد إلا أن هناك عوامل خارجة عن أرادة الشركة والسوق مثل السياسة المالية والنقدية للحكومة (الإنفاق الحكومي-الضرائب-أسعار الفائدة-أسعار البترول...الخ) والأحداث السياسية قد تؤثر على السوق بشكل عام ، فهنا يجب أن يؤخذ ذلك بعين الاعتبار. ومن عاصر السوق في بداية التسعينات يعرف ما اقصد حيث وصل مكرر أرباح بعض الشركات في أزمة الخليج إلى 8 مرات وعزف الكثير عن الدخول في السوق.


    باختصار: هناك ثلاث أنواع من التحاليل الواجب الانتباه إليها الفني والأساسي والاقتصادي ولا تكتمل دراسة السوق إلا بهم ، فمن المفترض أن يكون درس فبراير أيقظ فينا الكثير وحان الوقت لترك العشوائية والفوضى وخصوصاً من يدير محافظ ضخمة وعلى رأسهم صناديق الاستثمار في البنوك.


    نصائح وبسرعة:

    1.تأكد أن الفرص القادمة أكثر من السابقة ولا تجعل تأسفك على الماضي يؤثر على قرارك المستقبلي ، فالأرزاق بيد الله سبحانه وهي مستمرة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها والطفرة التي كانت في الثمانينات والطفرة الحالية اكبر دليل على أن المستقبل يبشر بالخير الكثير إن شاء الله ، فقط التركيز وستحقق خيراً أن شاء الله.

    2.يجب أن يكون لديك بعد نظر وان لا نكون محدودي النظر في تقيمنا للمحافظ ، فهناك الكثير لو قلت له ما رأيك في 25 % أرباح سنوية لما اعُجب بها ولقال بالإمكان تحقيقه ذلك في أسبوعيين وقد يكون على حق ولكن عند تقييم المحفظة بعد سنتين مثلا لوجدت أنها أقل من ذلك أو بالسالب من جراء تلك الإستراتيجية ولو أقتنع ب 25% لحقق أكثر من 200% في خمس سنوات !!

    3.إن تحقيق الأرباح في عالم الأسهم سهل والصعوبة تكمن في المحافظة علية ومعرفة أوقات الدخول والخروج من السوق ، فأحرص يا رعاك الله على أن لا تكون أخر من يدخل وأخر من يخرج.


    قصدت الإيجاز لكي لا ابعث الملل في نفس القارئ والتفصيل قد افرد له مواضيع مستقبلية إن أسعفني الوقت إن شاء الله


    هذا ما اجتهدنا به فإن صواب فمن الله وحدة وإن خطاء فمن نفسي والشيطان،


    لا تنسى دعوة في ظهر الغيب

    منقول من الاخ الاقتصادي
    د. محمد العجلان




  2. #2
    الــمــمـيـيز لـشـهـر ( سبتبر2007 ) عمر خليفه is on a distinguished road الصورة الرمزية عمر خليفه
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    1,574

    [frame="7 80"]كلام في قمة الأهمية حقيقةً لذلك الكل يطالب بالدراسة قبل الإستثمار والتيقن والبحث في البيانات المالية والمشاريع المستقبلية والتي من شأنها مد المستثمر بالعوائد على مدى فترة إستثماره ، ولا يكون للعاطفة مكان في عالم الإقتصاد العالمي.

    لك مني كل تحية أخي على هذا النقل الموفق
    [/frame]




  3. #3


  4. #4
    مشرف قسم الكمبيوتر قيصر العين is on a distinguished road الصورة الرمزية قيصر العين
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    2,184

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السهم الذهبي مشاهدة المشاركة
    عندما تحَين الفرصة للكثير منا للدخول في عالم الأسهم يكون تفكيرُنا دائماً مُنصباً حول كيفية تحقيق الأرباح بأي وسيلة وقلما يتبادر للذهن المخاطر المحيطة بذلك. لا يخفى علينا جميعاً أن العائد على الاستثمار في أسواق رأس المال في الأسهم أكبر من مثيلة في السندات وأسواق النقد الأخرى وذلك نتيجة للمخاطر الإضافية التي ينطوي عليها الاستثمار في الأسهم. من هذا المنطلق فأن دراسة المخاطر هي خطوة مهمة ومطلوبة قبل التفكير في مقدار الربح، ودراسة المخاطر بالمناسبة هي نظرية مالية معروفة لا تكتمل العلوم المالية إلا بها.

    والمقصود بالمخاطر أو ما يسمى بعلاوة المخاطر Risk Premium هو ذلك الجزء من العائد الذي يكفي للتعويض عن المخاطر الإضافية التي ينطوي عليها الاستثمار بمعنى عندما ترتفع الأسعار بشكل ملحوظ كما حدث في يناير الماضي يكون بالتبعية معدل العائد على الاستثمار منخفض) بمعنى آخر يرتفع مكرر الأرباح (وبالتالي تنخفض معه علاوة المخاطر ويكون هذا مؤشر قوي لاتجاه أسعار الأسهم نحو الانخفاض في المستقبل والعكس صحيح تماماً عندما تنخفض الأسهم وينخفض مكرر الإرباح ويكون سعر السهم أقل من سعره العادل Undervalued يرتفع معه بدل المخاطر بالتبعية ويكون هذا دليل على ارتفاع أسعار الأسهم. هذا ما يتعلق بالمخاطر المتعلقة بأسعار الأسهم أما ما يتعلق بالمنشأة نفسها فهناك ما يسمى بـ :

    مخاطر النشاط : وهي المخاطر المتعلقة بطبيعة المنتج والعملاء والصناعة التي تنتمي إليها، فهل الصناعة في نمو أم لا وهل حجم العملاء يزداد أم ينقص وهكذا.

    المخاطر المالية : ما هي الالتزامات الواجبة على المنشأة ، كم حجم القروض ، ما هي مصادر التمويل المتاحة للمنشأة ..الخ، ولا ننظر فقط بعين واحدة كمكرر الأرباح والعائد للسهم بل نتعدى ذلك للدخول في مستقبل المنشأة مالياً.

    مخاطر الإفلاس : هل الشركة معرضة للإفلاس أو هل هي قريبة من ذلك بمعنى هل تآكلت حقوق الملاك أم لا، ومن عاصر السوق الأمريكية في نهاية التسعينات يعرف معنى ذلك وكم هي مخاطرة أن تضع أموالك في شركة خاسرة على مدى أعوام.

    نحن في الواقع لا نقول كلاماً نظرياً لا يمكن تطبيقه بقدر ما هو توضيح للصورة الضبابية في عالم الأسهم والتي تساعد المساهم في تحجيم المخاطر واستثمار أمواله بشكل أمن ، قد لا يعجب البعض ما نقول ولكنها الحقيقة ولو قمنا بتطبيق ذلك في بداية العام لتفادينا خسائر كبيرة من جراء تصحيح فبراير، لا نريد الخوض في الماضي ولكن نستفيد من الماضي في معرفة المستقبل واستدراك الأخطاء.

    قد يسأل سائل: هل نعتمد على التحليل الفني أو الأساسي آو على ماذا في اتخاذ القرار؟

    لا شك أن التحليل الفني هو علم ومدرسة اثبت صحتها الواقع في كثير من الأسواق العالمية وهو تحليل يعتمد على البيانات التاريخية للسوق في التنبؤ بالمستقبل ، من وجهة نظري الخاصة أن التحليل الفني يعمل بشكل أفضل في الظروف العادية والطبيعية للسوق وهو مفيد للمضارب أكثر منه للمستثمر وفي حالة تعارضه مع التحليل الأساسي فيجب أن يُغلب التحليل الأساسي في اتخاذ القرار لأن التحليل الأساسي أصدق ويقوم على فكر محدد معترف به في مجال الاستثمار على عكس التحليل الفني الذي يركز الاهتمام على دراسة التغيرات التي طرأت على السهم في الماضي محاولا التنبؤ بحركة السهم في المستقبل ، فلو أن عدد من المحللين الفنيين استخدموا أسلوب واحد وبيانات واحدة وتوصلوا إلى قرار شراء سهم شركة ما بسبب توقعهم بارتفاع السهم فأنهم سيتدفقون للشراء وهذا أمر طبيعي وبالتالي يرتفع السعر، فسلوك وتوقعات المحللين والمستثمرين هنا هو الذي أحدث هذا الارتفاع وليس شيء أخر وبالتالي يصدق التحليل الفني ويعتمد علية من جراء ذلك.


    ولكن هل هناك ما هو أهم من ذلك ؟

    نعم، وهو التحليل الاقتصادي أو تحليل البيئة المحيطة بالسوق سياسياً واقتصاديا، فلو تعارض التحليل الاقتصادي مع الفني والأساسي فيجب أن يُغلب التحليل الاقتصادي عليهما. فعلى سبيل المثال لو أن شركة مكرر أرباحها مغري جداً وفنياً في وضع جيد إلا أن هناك عوامل خارجة عن أرادة الشركة والسوق مثل السياسة المالية والنقدية للحكومة (الإنفاق الحكومي-الضرائب-أسعار الفائدة-أسعار البترول...الخ) والأحداث السياسية قد تؤثر على السوق بشكل عام ، فهنا يجب أن يؤخذ ذلك بعين الاعتبار. ومن عاصر السوق في بداية التسعينات يعرف ما اقصد حيث وصل مكرر أرباح بعض الشركات في أزمة الخليج إلى 8 مرات وعزف الكثير عن الدخول في السوق.


    باختصار: هناك ثلاث أنواع من التحاليل الواجب الانتباه إليها الفني والأساسي والاقتصادي ولا تكتمل دراسة السوق إلا بهم ، فمن المفترض أن يكون درس فبراير أيقظ فينا الكثير وحان الوقت لترك العشوائية والفوضى وخصوصاً من يدير محافظ ضخمة وعلى رأسهم صناديق الاستثمار في البنوك.


    نصائح وبسرعة:

    1.تأكد أن الفرص القادمة أكثر من السابقة ولا تجعل تأسفك على الماضي يؤثر على قرارك المستقبلي ، فالأرزاق بيد الله سبحانه وهي مستمرة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها والطفرة التي كانت في الثمانينات والطفرة الحالية اكبر دليل على أن المستقبل يبشر بالخير الكثير إن شاء الله ، فقط التركيز وستحقق خيراً أن شاء الله.

    2.يجب أن يكون لديك بعد نظر وان لا نكون محدودي النظر في تقيمنا للمحافظ ، فهناك الكثير لو قلت له ما رأيك في 25 % أرباح سنوية لما اعُجب بها ولقال بالإمكان تحقيقه ذلك في أسبوعيين وقد يكون على حق ولكن عند تقييم المحفظة بعد سنتين مثلا لوجدت أنها أقل من ذلك أو بالسالب من جراء تلك الإستراتيجية ولو أقتنع ب 25% لحقق أكثر من 200% في خمس سنوات !!

    3.إن تحقيق الأرباح في عالم الأسهم سهل والصعوبة تكمن في المحافظة علية ومعرفة أوقات الدخول والخروج من السوق ، فأحرص يا رعاك الله على أن لا تكون أخر من يدخل وأخر من يخرج.


    قصدت الإيجاز لكي لا ابعث الملل في نفس القارئ والتفصيل قد افرد له مواضيع مستقبلية إن أسعفني الوقت إن شاء الله


    هذا ما اجتهدنا به فإن صواب فمن الله وحدة وإن خطاء فمن نفسي والشيطان،


    لا تنسى دعوة في ظهر الغيب

    منقول من الاخ الاقتصادي
    د. محمد العجلان
    مع الماده كما وردت اعلاه




  5. #5


  6. #6
    مـتداول نشط الــمــرحــوم is on a distinguished road الصورة الرمزية الــمــرحــوم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,154

    أشكرك على النقل الطيب
    كلام ولا أروع الصراحة




  7. #7


  8. #8


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك